جهات

دعوات لتجدد الإحتجاجات السلمية الجمعة المقبل

رفض مراوغات الرئيس

تجددت دعوات الشباب الجزائري  ،في تنظيم مسيرات حاشدة سلمية ضد قرار تأجيل الإنتخابات الرئاسية ، والتغييرات التي حدثت يوم أمس في الحكومة الجزائرية بدون سابق إنذار.

ودعا الشعب الجزائري عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، كافة أطياف المجتمع  الى الخروج  في مظاهرات يوم الجمعة 15 مارس، ضد سياسة المماطلة والمراوغة من طرف الرئيس بوتفليقة .

وكان الرئيس الجزائري المنتهية ولايته قد ألقى رسالته للشعب الجزائري  بعد عودته من رحلة علاجية بجنيف، حيث  قال في رسالته أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية وسيؤجل الإنتخابات ، إضافة تشكيل حكومة انتقالية جديدة .

وجاء رد فعل الشارع الجزائري مباشرة بعد رسالة الرئيس ،حيث  انقسمت آراءهم بين من إعجاب بالقرار خاصة بعد إسقالة الوزير الأول احمد اويحيى ، وبين من ندد بقرار التأجيل وإعتبره *خرقاً للدستور * .

وأحدث الرئيس بوتفليقة تغييرات على حكومته دقائق بعد إستقالة احمد اويحيى ، حيث استلم نور الدين بدوي رئاسة الحكومة ، وعُيّن رمطان لعمامرة نائبا له ، وهو مالم يهضمه الشارع الجزائري الذي إختزل رده في عبارة  “حبس الدخان بالشمة” .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق