ثقافةسلايدرفيديو

“مدقّ الحناء”: عرض عماني فرجوي مدجّج

بالفيديو والصور .. افتتاح وضّاء لثالث شموع المسرح الخليجي

افتتح ليلة الخميس بالشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، المهرجان الثالث للمسرح الخليجي، بوميض ركحي وضّاء أنار ثالث شموع أهم وأضخم حدث مسرحي في المنطقة.  

وبرعاية كريمة وتوجيه أصيل لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، جرى رفع ستائر محفل يلوح واعداً بحكم اكتنازه لكثير من مؤشرات النضج 4 سنوات بعد وهج التأسيس، ما يجعل العرس الركحي الخليجي عنواناً متجدداً من مساجلات التفاعل الفكري ومطارحات الرؤى المتجددة.

وشهد حفل الافتتاح بمسرح قصر ثقافة الشارقة كوكبة نوعية من فناني وصناع ومسؤولي المسرح بدول مجلس التعاون الخليجي، يتقدمهم عناية الأستاذ أحمد بورحيمة، مدير إدارة المسرح بدائرة الثقافة في إمارة الشارقة.

وتتنافس على جوائز الدورة الجديدة خمسة عروض مسرحية من الإمارات والسعودية والكويت والبحرين وسلطنة عمان.

وتمّ تدشين المسابقة بالعرض العماني الشائق “مدقّ الحناء”، الذي برز كعمل فرجوي مدجّج بالعلامات والرموز والأنساق، حيث اشتغل الناص السعودي “عباس الحايك” والمخرج “يوسف البلوشي” على ثيمات الاستبداد والوصاية والسلطة، القوة، الثروة والسادية في المجتمع العربي بطرح حداثي يتعاطى مع ما هو كائن في العالم العربي من تحولات ومتغيرات، وعلى نحو تشرّب من الدراما الإغريقية ونظيراتها الفرنسية والإسبانية والافريقية، على نحو جعل “مدّق الحناء” يتمظهر كتوليفة تصنيعية لشخوص جديدة مملتئة بانشطار “أوديب” وجنون “كاليغولا” وعبث “دون كيخوت” ونزق “كابيلا”.

ووسط سينوغرافيا مبهرة وتفنن في استخدام الإضاءة، قاد الممثل العراقي المخضرم “عزيز خيون” حشداً رائعاً من الممثلين العمانيين الشباب، في مسرحية انتصرت للإمتاع البصري وجعلت الجمهور لصيقا بدبيب الخشبة على مدار 68 دقيقة جرى تأثيثها بضربات المارش ونزيف المواويل واستشراف العراف الذي يرى.

وجرت الممازجة بشكل بديع بين التراث الشعبي العماني ولوحات إفريقية الروح، وانخرط الطاقم في واقع بئيس يتبدى كمهراس كبير يئن تحت ضربات الهاون، لينتهي العرض بثورة جنون للمرأة المجزوعة، وسحل غير عاد للشخصية الرئيسة، وسط تراقص عدة نهايات مشرّعة الأبواب على أفق جميل.

يشار إلى أنّ المهرجان تأسس في 2015، ويقام كل عامين في إمارة الشارقة بحر فيفري كل سنتين وعلى مدار أسبوع واحد.

ويقدم المهرجان حزمة جوائز في مختلف فروع فن العرض المسرحي من تمثيل وإخراج وديكور وموسيقى وأزياء وإضاءة.

يرأس لجنة التحكيم المخرج المصري عصام السيد وتضم في عضويتها الأكاديمية الجزائرية ليلى بن عائشة ومصمم السينوغرافيا الإماراتي وليد الزعابي والمخرج العراقي رياض موسى سكران والناقد المغربي محمد لعزيز.

وإلى جانب العروض والندوات النقدية يقيم المهرجان أربع ورش تدريبية في الكتابة والتمثيل والمكياج والسينوغرافيا إضافة إلى ملتقى فكري بعنوان (المسرح الخليجي والموروث الشعبي).

المهرجان الذي يختتم ليلة الثلاثاء القادم، يعد رواده بمفاجآت وشعلات ومباهج بالجملة.

شاهدوا هذا المقتطف من مسرحية “مدق الحناء:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق