17.5 C
لوس أنجلوس
5 يونيو، 2020
الوميض
الحدث حراك

معافى يزكي برلمان بوتفليقة وينقلب عليه!

طالب القيادي السابق في حزب عمارة بن يونس، جمال معافى، بحظر التجمعات الحزبية التي دعمت ترشح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، كما طعن في شرعية البرلمان بعد وصول النائب المعارض سليمان شنين إلى رئاسة الغرفة التشريعية الثانية.

اللافت أن جمال معافى كان من أنصار البرلمان المنصب في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، لكنه لم يعد يؤمن بشرعية المجلس التشريعي بعد رحيله، فيما يثير حديثه عن حل الأحزاب السياسية الموالية كثيرا من الغرابة بعدما كان من رموز المرحلة السابقة سياسيا وإعلاميا.
حاول معافى جاهدًا الترشح لانتخابات تشريعية عاصفة جرت في مايو 2017، وظل إلى آخر دقيقة يترقب ترتيبًا متقدمًا على لائحة الحركة الشعبية الجزائرية بالعاصمة، بعد فشله في قيادة قائمة حزب عمارة بن يونس في ولاية بجاية.
وكان جمال معافة يرأس لجنة مهمة في المجلس الشعبي لبلدية درارية بالعاصمة، بقبعة حزب الحركة الشعبية الجزائرية بقيادة عمارة بن يونس، وفي الوقت نفسه عضوا قياديا مكلفا بمهام الاعلام والاتصال والعلاقات مع الصحافة.
وعلى مدار سنوات طويلة، ظل الرجل يتصدر الواجهة السياسية والإعلامية زمن الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة واشتغل مع كبار رجال الأعمال الذين يواجهون حالياً قضايا خطيرة.

Related posts

وزيرة الثقافة مريم مرداسي تستقيل!

عبد السلام .ص

نحو ترسيم أصحاب عقود ماقبل التشغيل

طاهر خليل

الحكومة تقرر إصلاحًا شاملاً لقطاع الإعلام

طاهر خليل

اترك تعليق

//graizoah.com/afu.php?zoneid=3134318