الوميض
الحدث حراك هام و عاجل

عمال الشبكة الاجتماعية يستصرخون الرئيس تبون!

رفع آلاف الجزائريين، اليوم الأحد، نداء استغاثة لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بشأن إدماجهم في مناصب عملهم بعدما قضوا أعواما في الخدمة دون التفاتة حكومية لجهودهم، وقد قهرهم الزمن.

وطالب هؤلاء بإنصافهم وتحقيق العدالة الاجتماعية، منددين بصمت رهيب تلتزمه وزيرة التضامن الوطني كوثر كريكو، والوزير الأول عبد العزيز جراد حيال القضية.
يتخبط عمال الشبكة الاجتماعية منذ سنوات في مشاكل عويصة، وهم  يواجهون عناء الحياة براتب هزيل لا يرقى لمبلغ قفة أسبوع، وفي ظروف قاهرة يستنزف هؤلاء جهدا لمدة 8 ساعات كاملة مقابل 5400 دج.
يحدث ذلك في وقت رفضت الحكومات المتعاقبة أي معالجة جادة لهذا الملف الشائك وهو من مخلفات العهد البوتفليقي.
 نص شكوى عمال الشبكة الاجتماعية
سيدي الرئيس:
وأنتم تفتحون أبوابكم لكل شاب جزائري بالدعم والتشجيع وتحرصون في كل مرة على صون الحقوق وتكريس الشفافية، والتنافس المبني على الجهد والعمل، وتعزيز ثقة المواطن بدولته، فإن نأمل أن نجد فيكم سيدي الرئيس العون والنصير وأنتم القاضي الأول في البلاد، وإنصافنا فيما تعرضنا له من ظلم وتعسف إما عن جهل في تطبيق القانون أو عن قصد ونوايا مبيتة في استعمال والاستغلال  المنصبنا والاستئثار به في تحقيق أغراض شخصية ضيقة تحمل من الظلم ما يكفي لنسف ثقة المواطن بدولته والطعن في مصداقية مؤسسات الدولة.
سيدي الرئيس ؛ نخاطب في سيادتكم صوت العقل و سعة الصدر ، و أنت من قلت إن أخطأت فقوّموني و ان حدت عن الطريق فنبهوني . وقد منيت بهذا النفوس و بعثت فيها الأمل بعد أن دبّ فيها اليأس.
سيدي الرئيس نحن ابناء الجزائر و نعاني في بلد الشهداء والمجاهدين بلد الثروات الطبيعية والانسانية .
ايعقل ارباب عائلات  يعمل يوميا من الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة الرابعة ونصف مساء بمبلغ زهيد يقدر ب (5460دج) لايسمن ولا يغني من جوع !
سيدي الرئيس نحن نناشد ونطالب باسم الإنسانية أن تنصفوا عمال الشبكة الاجتماعية المهمشين المقهورين فقط لضمان العيش الكريم في بلادنا الحبيبة
سيدي الرئيس،
عمال الشبكة الإجتماعية اقدم صيغة للتشغيل في الجزائر وجدت وبدا تفعيلها سنة 1997والى يومنا هذا العمال يزاولون نشاطتهم في مختلف المجالات من ادارات الى اعمال متعددة خاصة في الابتدائيات ،ومن هؤلاء العمال من بلغو من العمر 34 حتى 60 سنة ومنهم من توفي وهو ينتظر الإدماج ،حيث اشتغلو اكثر من 12سنة  واكثر من15سنة حتى 25,سنه ،نعم  هم من حملو هم البلديات على اكتافهم  وضيعوا حياتهم ، وقدمو شبابهم  في خدمة الوطن والمواطن يوم كانت الجزائر في امس الحاجة لمن يخدمها
لانريد لا تمديد عقد ولا زيادة في الاجر .نريد انصافنا في حقنا المهضوم  لاننا لدينا خبرة عمل من 12سنة حتى 25 سنه  طبقات من كل المستويات من أصحاب  شهادات جامعية ومهنية وخبرة فعلية، نوجه اليكم  نداء استغاثة ان تسمعوا صوتنا وتوصلوا رسالتنا الى السلطات العليا، دمتم في خدمة الوطن وادام الله عليكم نعمة الصحة والعافية خاصة في هذه الظروف الصحية التي تمر بها البلاد.

Related posts

انفجار بمصنع أسميدال بعنابة!

الوميض

غليان بمعهد بوسعادة واحتجاجات لعزل المدير!

وردة سعدي

إرتفاع عدد المتعافين من فيروس كورونا إلى237

ليلى التلمساني

اترك تعليق