الوميض
الحدث ثقافات

عقب انتكاسة ثقافية.. الأيام الأخيرة لـ”بوذيبة” في عنابة!

وقعت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة نهاية حتمية لمدير الثقافة بعنابة إدريس بوذيبة، الذي تربع على عرش القطاع المحلي لفترة طويلة جدا.

علم “الوميض” من مصدر مطلع أن بوذيبة الذي اجتهد في زيارة بن دودة لعنابة، للتقرب من المسؤولة الأولى، أحيل إجباريا على التقاعد.

ويرتقب أن يلتحق بعنابة مدير الثقافة الحالي لقسنطينة زيتوني، لينهي حكم بوذيبة، لطول مكوثه في عنابة وهي سابقة في تاريخ الإدارة الجزائرية أن ينتقل مدير تنفيذي لولاية أخرى (سطيف) ثم يعود إلى منصبه السابق بعد سنوات.

وواجه إدريس بوذيبة خلال الحراك الشعبي عام 2019، أعنف حركة احتجاجية طالت وجوه نظام بوتفليقة في القطاع الثقافي، ولم يفلح المحتجون سوى في اقتلاعه من منصب مدير مسرح عنابة الجهوي لكنه بقي مسيطرا على مديرية الثقافة.

ووجد ادريس بوذيبة حظوة في عهد وزير الثقافة السابق والمرشح لرئاسيات العام الماضي عز الدين ميهوبي.

من مظاهرات الحراك الشعبي

وبذلك سيغادر إدريس بوذيبة عنابة مسؤولا لقرابة عقدين من الزمن، تاركا إياها قاحلة ثقافيا، بعدما فشل في استغلال المرافق العمومية التي لم تتوفر لغيره في أي من الولايات.

وفي غياب معهد لتدريس موسيقى المالوف الأشهر بالمنطقة، أو دعما للجمعيات الفنية الجدية للعناية بالفن العنابي، تخصص المدير الأطول عمرا في وزارة الثقافة، في تنظيم أمسيات أدبية لا يدعى إليها إلا من يرضى عليهم.

ولم تشهد عنابة في عهده أي انتعاش ثقافي عدا تصحير المشهد المحلي، ما جعل جمعيات عريقة وفنانين كبارا يستقيلون من الساحة الثقافية، التي شهدت انتكاسة، يقول عارفون بخبايا المشهد الفني والثقافي في المدينة القاحلة.

Related posts

الرئيس يلتقي ممثلي الإعلام الجزائري

رابح ياسين

تبون يضاعف الغموض على حقبة بوتفليقة!

رابح ياسين

جمعة بلا “بلعيز”..أين يتجه الحراك؟

القسم الدولي

اترك تعليق