الرئيسية بتوقيت الجزائر عاشوري لــ”الوميض”: عودة مسرح المحترف مكسب وترقبوني على شاشة رمضان

عاشوري لــ”الوميض”: عودة مسرح المحترف مكسب وترقبوني على شاشة رمضان

كتبه كتب في 15 مارس 2021 - 12:59 م

كشف حميد عاشوري نجم الكوميديا التلفزيونية عن سلسلة برامج ظهوره عبر الشاشة الصغيرة بشهر رمضان المبارك، على هامش تكريمه ضمن فعاليات الطبعة 14 من مهرجان المسرح المحترف بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي.

 وقال عاشوري خلال حديث جانبي للوميض أنه يستعد للقاء جمهوره ومتابعيه من خلال 3 اعمال رمضانية فكاهية أهمها حسبه سلسلة “الماتش مبيوع” الذي سيذاع عبر قناة الهداف.  

وعبر الفنان القدير حميد عاشوري عن حبه للعمل على مدار السنة، لكن ظروف العمل في الجزائر مثلما هو معروف، تأخذ وقتها في البحث عن ممولين وغيره،

وقال:  في رمضان هذا موجود بعد إلغائه أحد العروض المقدمة اليه، قائلا أنه كان من المفروض ان يظهر في عمل واحد “لا كازا دي كامال”  لكنه تأخر وطال انتظاره،

فرأى أنه ليس من مصلحته أن انتظاره أكثر، لذلك توجه نحو عدة أعمال أخرى منها ل”إيمان ناصري” في اطار رياضي بعنوان “الماتش مبيوع” يحكي عن كواليس الرياضة في الجزائر بايجابياتها وسلبياتها،

وهو تسليط الضوء دون توجيه اصابع الاتهام لأي احد، فقط هو كشف لواقع الرياضة في الجزائر للقول ما هكذا تساق الابل، كما ينتظر أن يطل النجم حميد عاشوري من خلال عمل اخر بعنوان “زوجوني” سيجمعه مع دبوب رفيق الذي أنهى تصوير مشاهده مؤخرا،

ويحكي عن وكالة سكن، يحولها الأولاد لوكالة زواج ثم يدخلون في متاهات كوميدية مسلية. أما أخر أعماله وأفضلها لهذه السنة حسبه فهو عمله مع قناة الشروق ماقبل الافطار والذي عبر عن أريحيته لهذا العمل الذي يجد فيه راحته ونفسه كممثل.

عاشوري تحدث أيضا عن عودة استئناف النشطات الثقافية  قائلا أنه لايمكن القول انه انقطاع كونه لم يكن متعمدا، انما تولد نتيجة ظرف خاص تأثر به العالم بأكمله.وقال المتحدث أن عودة المهرجان هو بصيص من الأمل،

كون هذه التظاهرات تعد فرصة للقاء، وللتقييم كذلك، خاصة وان الفنان بحاجة الى ايجاد فضاءات يشتغل فيها، لان الفنان الجزائري، لا يطالب بأمور عجيبة او غريبة هو في حاجة فقط للعمل. وأعقب المتحدث عن استيائه من كلمة كوميدي مسكين، كون الفنان مبدع، وعبقري، في المجتمعات الاخرى هو تاج يوضع فوق رؤوسهم، معايا ان هذه الكلمة تؤثر على نفسية المبدع.

من جهة اخرى شكر حميد عاشوري ادارة مهرجان مسرح المحترف، مثمنا جهود القائمين عليه، كونه ليس من السهل اعادة مهرجان دخل الانعاش الى الحياة من جديد، خصوصا في ظل غياب الدعم المادي. 

وقال عاشوري أن الثقافة بحاجة الى المال والى سياسة محنكة، لأنها سلاح من خلالها تكتسب احترام الناس، مهما كان تخصصك الثقافي سواء في المسرح، اللوحات الفنية، الموسيقى وغيرها من  الأعمال الفنية الهادفة، والتي تعد في ما بعد جزءا من كيانك وتراثك، حتى الانتماء يضيع بسبب القطيعة، يصبح الفنان غير معتز بنفسه، لذلك فان عودة المهرجان هي عودة حياة، عودة أمل أيضا خاصة لدى الممثلين الذين لم يجدوا فضاءات للعب، خاصة الشباب. 

وعن سر التحاقه بالفن قال عاشوري أنه رأى فقط الجانب المشرق من المهنة، ولم ير معاناتهم، المختفية خلف الملابس التنكرية وضحكات التدريب على الأدوار، جعله يتمنى أن يصبح مثلهم لكنه وفور التحاقه بهذا المجال عايش معاناتهم عن قرب،

وهو ما يدعو بالضرورة الى احترام اي عمل يقدمه أي فنان مهما كان بسيطا لأنه حسب المتحدث جاء نتيجة تعب وجهد كبيرين. وتحدث عاشوري أيضا عن تكريمه الذي خصته به ادارة مهرجان المسرح المحترف قائلا ان هذا التكريم يعد التفاتة طيبة لجميع الفنانين ممثلين في شخصه الكريم. 

وأكد أنه اجتهد خلال السنوات الأخيرة في تقديم أعمال متنوعة بين المسرح الوطني والتلفزيون. والتكريم بالنسبة له هو تشجيع ومسؤولية على مواصلة العمل والمحافظة على نفس المستوى الذي وصل اليه.

وتمنى عاشوري في نهاية حديثه أن يحظى بتكريمات مادام قادرا على العطاء حتى يقدم أعمالا في المستوى.

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .