الرئيسية الحدث دفاع طليبة يقصف نواب الأفلان!

دفاع طليبة يقصف نواب الأفلان!

كتبه كتب في 8 سبتمبر 2020 - 11:42 م

نفت هيئة الدفاع عن نائب عنابة المدان بعقوبة التماس قدرها 10 سنوات سجنا نافذا، اعتراف طليبة في جلسة محاكمته بتسديد مبلغ 7 ملايير سنتيم من أجل ترأسه قائمة الترشيحات لتشريعيات ماي 2017.

سارعت هيئة الدفاع عن النائب الموقوف إلى الطعن في بيان كتلة الحزب العتيد في المجلس الشعبي الوطني.

وأوضح المتحدث باسم الهيئة المحامي عمراني شمس الدين أن لجنة الانضباط اكتفت بتوجيه إنذار شفهي فقط، وقد رفضت تعليمات الأمين العام السابق جمال ولد عباس الرامية إلى إقصائه من الحزب على خلفية تبليغ طليبة عن أبنائه، بحسب ما جرى تداوله على نطاق واسع.


ولفتت إلى أن بهاء الدين طليبة تحدث عن “تعرضه للابتزاز والمساومة من أجل ترؤس قائمة حزب جبهة التحرير الوطني في التشريعيات الأخيرة بولاية عنابة مقابل 7 ملايير سنتيم غير أنه رفض وأبلغ الجهات الأمنية”.

بيان هيئة دفاع بهاء طليبة


وأكدت هيئة الدفاع عن بهاء الدين طليبة النزيل في سجن الحراش منذ 17 أكتوبر الأخير، أن موكلها لم يتابع من طرف القضاء بأية مادة من الأحكام الجزائية لقانون الانتخابات.

وأبرز طليبة في اعترافات- نقلتها صحف وطنية- أن الأمين العام السابق لجبهة التحرير، كان يمنح صدارة قائمة الحزب في الانتخابات التشريعية لسنة 2017 لمن يدفع مبلغًا ماليًا مقدّرا بـ 7 مليارات سنتيم، أي ما يعادل 500 ألف دولار.

وأشار إلى أنه أخبر مدير المخابرات السابق بشير طرطاق بالعملية، وسلّمه تسجيلات صوتية تفيد بابتزازه من الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، لكنه لم يتحرك للنظر في القضية.

وطرحت قضية شراء المقاعد في البرلمان الحالي تساؤلات حول أهليته لمناقشة قوانين ومشاريع جديدة وضاعفت من مبررات حله والدعوة إلى إجراء انتخابات تشريعية مسبقة.


مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .