17.3 C
لوس أنجلوس
4 أبريل، 2020
الوميض
الحدث بتوقيت الجزائر هام و عاجل

دحمون يتهم متظاهرين بالمرتزقة والمثليين!

أثارت تصريحات وزير الداخلية صلاح الدين دحمون، بشأن النشطاء الرافضين للانتخابات الرئاسية، حفيظة كثيرين بعد أن وصفهم، اليوم الثلاثاء، بأن غالبيتهم “شواذ ومثليون ونحن نعرفهم جيدا”.

وحذر الوزير خصوم خارطة الطريق نحو الانتخابات المقررة في 12 ديسمبر، من أن السلطات تعرف جيدا “هؤلاء الخونة والمرتزقة من أذناب الاستعمار الفرنسي في الجزائر “.

وجرى اعتبار خرجة عضو الحكومة، بالمسيئة لملايين الحراكيين، الذين ساهموا في إسقاط حكم عبد العزيز بوتفليقة وشقيقه السعيد، بعد 20 عاما من المكوث في السلطة.

وعمد ناقمون على الوزير دحمون إلى تذكيره بأنه كان من “أدوات حكم العصابة وأزلامها”، حين شغل لسنوات منصب الأمين العام لوزارة الداخلية قبل تعيينه وزيرا لها في حكومة شكلها بوتفليقة يوم 31 مارس الماضي.

وقال غاضبون إن الوزير الحالي لم يكن “ليتنفس ضد السعيد بوتفليقة ورجال المال”، حين كان بمنصب أمين عام للوزارة التي يقودها.

وجرى استحضار واقعة لافتة ردد فيها صلاح الدين دحمون أمام وزراء الداخلية العرب العام الماضي، اسم السعيد بوتفليقة رئيسا للبلاد، قبل أن يتدارك الهفوة وقتذاك.

وحينها، سخر جزائريون من المسؤول الحكومي الذي ردد حقيقةً اسم الحاكم الفعلي للبلاد، وهو السعيد بوتفليقة الذي يواجه عقوبة 15 سنة سجنا نافذا بتهمة “خطف ختم الدولة والاستيلاء على صلاحيات شقيقه الرئيس وتشكيل عصابة إجرامية”، بحسب توصيفات بيانات رسمية وحكومية.

Related posts

بلماضي: سنلعب للتتويج بكأس العالم في قطر

عبد السلام .ص

حبس يمني هامل في وهران!

ليلى التلمساني

بوشوارب وبوعزقي يهربان إلى الخارج!

وردة سعدي

اترك رد

//ofgogoatan.com/afu.php?zoneid=3134318