الرئيسية الحدث خلية ترميم مثيرة تُشعل القالة وتساؤلات عن خيارات الوالي!

خلية ترميم مثيرة تُشعل القالة وتساؤلات عن خيارات الوالي!

كتبه كتب في 11 مايو 2020 - 2:10 ص

أشعل تكليف النائب البرلماني الأسبق رشيد زروت برئاسة لجنة العمران في خلية التفكير التي شكلها والي الطارف لغرض ترميم مدينة القالة، أشعل الرأي العام المحلي بسبب خيارات بن عرعار حرفوش الذي أظهر –برأي سكان محليين- عدم اطلاعه على حقيقة الشأن المحلي.

في سياق ذي صلة، عين الوالي رئيس بلدية القالة الأسبق حسين بربيب، والرجل لا يتذكر له سكان المدينة الساحلية أية إنجازات أو مشاريع جادة وجدية.

يقول ناشطون محليون لــ”الوميض” إن بربيب كما غيره من الأميار السابقون واللاحقون قد أهملوا القالة وعرقلوا عجلة التنمية المحلية بها، رغم الأغلفة المالية الباهظة التي ضختها الدولة لحساب النهوض بالمدينة.

وأشار هؤلاء إلى أن النائب الأفلاني الأسبق رشيد أوزروت حين دخل المجلس الشعبي الوطني بصورة عجيبة، لم يرفع انشغالات تذكر خلال عهدته التشريعية، وحين انتهت اختفى عن الأنظار عدا سعيه المثير للجدل لرئاسة المرصد الوطني للبيئة بتوصية وقتذاك من وزير الأشغال العمومية المسجون عمار غول.

ويندد ناشطون بتشكيل خلية تفكير غير متناسقة وبتركيبة لم تقدم شيئًا يفيد القالة ولا الولاية، فيما يصر بن عرعار على تجاهل نداءات إعادة النظر في الوجوه المبعوثة من أرشيف التاريخ.

ويستغرب هؤلاء كيف جرى إقصاء وجوه بارزة في القالة من التمثيل بالخلية الولائية التي تتشكل أيضا من مديرين تنفذيين.

ولم تشأ مصالح ديوان والي الطارف في الرد على انشغالات الساكنة، ولا توضيح دواعي الاختيارات التي قام بها بن عرعار حرفوش.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .