الرئيسية أقلام حرة خرق الاتفاق الانتقالي في مالي واللمسة الفرنسية

خرق الاتفاق الانتقالي في مالي واللمسة الفرنسية

كتبه كتب في 27 مايو 2021 - 7:46 م

فرنسا بعد الإطاحة بحكم الرئيس الأسبق لمالي ابراهيم كيتا وتولى عقداء من الجيش المالي الحكم ورفضت المجموعة الأفريقية هذا الوضع.

مما جعلهم يلتزمون أمام المجموعة الأفريقية بالعودة للمسار الديمقراطي والانتخابات وتسليم الحكم للمدنيين في مالي وتولت الجزائر بحكم الجوار ومعرفتها واشرافها على الكثير من الاتفاقات منها قضية ازاواد ومعرفتها بأسباب ومداخل الأزمة في هذا البلد الجار برعاية هذا الاتجاه ومدى التزام القادة الجدد به وكان هناك اتفاق وتنفيذ طموح الشعب المالي الذي عبر عنه بمسيرات وانتفاضة ضد حكم ابراهيم كيتا وأيد التوجه الجديد للقادة العسكريين ورفض نفوذ الفرنسي الذي استنزف فيهم قدرات الاقتصادية للبلد وتحكم في قراراته السياسية أيام الرئيس المخلوع ابراهيم كيتا
فرنسا ونفوذها في هذا البلد لم يهضم هذا الاتفاق في العودة إلى مدنية الحكم والمسار الديموقراطي الذي لا يستثني أحد من مكونات الشعب المالي مما يجعل فرنسا تفقد تدريجيا تأثيرها ونفوذها فعملت على تدبير انقلاب داخل المؤسسة العسكرية من قادة أقل ما يقال عنهم خاضعون للنفوذ الفرنسي والاستخبارتي و هم جزء من عملية براخان الفرنسية وبحكم تواجد وحدات من الجيش الفرنسي على الأراضي المالية
وتذرع الانقلابيون بعد سجن الرئيس العقيد باه نداو ورئيس حكومته مختار وان ووزير الدفاع والأمن بأنهم خرقوا الاتفاق وخرجوا عنه ولم يجدوا ذريعة أخرى لتبرير انقلابهم والتزموا مرة أخرى ولا معنى لهذا الالتزام وهو موجود والرئيس رآه نداو ماض فيه بإجراء الانتخابات في الاجال وفرضوا على الرئيس الاستقالة وأعلن ذلك العقيد اسيمي غويتا رئيس المجلس العسكري والكل يعرف أن القادة الجدد يريدون خرق الاتفاق وتحويل وجهته إلى فرنسا وتمكينها من تأثير في المرحلة الانتقالية لكي لا تتزعزع مصالحها التي ظهرت بوادر التحول من النفوذ الفرنسي إلى طموحات الشعب المالي والتوازن في التعامل مع الجوار ومنهم الجزائر كبلد جار لمالي
ونحن نعرف أن فرنسا رائدة منذ استقلال الاوطان الأفريقية من الاستعمار الفرنسي في الانقلابات والفتن الداخلية في أفريقيا ومنها شركة توتال وحدها فقط أحدثت أكثر من عشرة انقلابات في افريقيا وكذلك فرق المرتزقة من ايام بوب دينار التي خربت الاوطان الأفريقية بدعم التمرد والانقلابات
وما فعله الانقلابيون هو جولة من معركة مشتدة لتقليم نفوذ الفرنسي في هذا البلد مالي

الاستاذ سعيدي عبدالرحمن سياسي وبرلماني

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .


Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/elwamidh/public_html/wp-includes/functions.php on line 4757