17 C
لوس أنجلوس
30 مارس، 2020
الوميض
الحدث حراك

حمس تدين الاعتداء على بوجرة في باريس

أدانت حركة مجتمع السلم، مساء الأحد، العنف الذي تعرض له رئيسها السابق ووزير الدولة سابقا أبو جرة سلطاني بفرنسا.

وقال بيان لعبد الرزاق مقري : “إن ما حدث لأبو جرة سلطاني من اعتداء لفظي وجسدي وملاحقة من قبل أفراد ينتمون للحركة الانفصالية الحاقدة في بلد أجنبي هو تصرف وضيع وعمل جبان لا يشرف ولا يمثل الجالية الجزائرية في فرنسا”.

وتابع “مهما تكن الاختلافات في التوجهات والآراء والمواقف لا يجب قمع الناس ومنعهم من حقهم في السير في الطرقات والمشاركة في الأنشطة العامة، لا سيما في بلد أجنبي. ولو حدث مثل هذا الموقف المتطرف الذي تجاوز الخلاف اللفظي إلى الضرب لكان موقفنا نفسه ولو كان ضد شخص يخالفنا خلافا جذريا في الرأي والموقف”.

واعتدى مواطنون جزائريون في العاصمة الفرنسية باريس، مساء الأحد، على سلطاني على خلفية ”تأييده التام“ لنظام الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة.

جاء ذلك خلال لقاء عدد من أبناء الجالية الجزائرية في ساحة الجمهورية بباريس، بوزير الصيد البحري والعمل السابق أبو جرة سلطاني.

ووثّق مقطع فيديو متداول هروب وزير الصيد البحري والعمل السابق، الإخواني أبو جرة سلطاني، من شبان استمروا بملاحقته وسكبوا عليه علب الخمور قبل أن يلوذ بالفرار.

وعرف عن سلطاني وهو الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم الجزائرية، دعمه المطلق للرئيس بوتفليقة وسياساته.

وكان سلطاني أحد أشرس المدافعين عن الائتلاف الحاكم، وظل يصفه لأكثر من عقد بـ“المطلب الجماهيري لضمان استكمال الاستقرار ونهج المصالحة وضمان تطبيق برنامج رئيس الجمهورية“.

Related posts

توظيف في حاسي مسعود!

التحرير

عزل مديري التلفزيون ووكالة الإشهار!

ليلى التلمساني

الفصل في حادثة “محرقة” الوادي

عبد السلام .ص

اترك رد

//ofgogoatan.com/afu.php?zoneid=3134318