26.3 C
لوس أنجلوس
10 يوليو، 2020
الوميض
الحدث بتوقيت الجزائر

تظاهرة شبانية “على الورق” في الطارف!

فشل مدير الشباب والرياضة لولاية الطارف عمار سلامي، في ترقية تظاهرة اللقاء الوطني للشباب المتطوع في طبعتها الثانية، والتي جاءت في أجواء صامتة وبعيدة عن أعين الإعلام، فيما تم تهريب الفعاليات من عاصمة الولاية إلى منطقة نائية ومعزولة.

في لقاء مقتضب سابقا مع مدير القطاع الشبابي الولائي دافع المعني عما وصفها بمنحزاته منذ تعيينه في الولاية سنة 2013، رغم الانتقادات اللاذعة التي وثقها بالصوت والصورة منتخبون محليون في المجلس الشعبي الولائي.

وللمرة الثانية على التوالي، صرفت السلطات مبالغ طائلة على تظاهرة لن يكد يذكر اسمها في الوزارة، ودون حضور أي مسؤول بوزارة الشباب والرياضة رغم هرولة المدير الولائي إلى التباهي بأن الفعالية الوطنية تتم للعام الثاني برعاية الوزير.

ويتفاجأ شباب الولاية بوجود لافتة يتيمة معلقة على مدخل دار الشباب احمد بتشين بالطارف، بينما القاعة خاوية على عروشها.

ولم تتبين أيّ آثار لتوصيات الطبعة الأولى، فيما الطبعة الجديدة لم تحمل أي جديد، عدا سعي الجهة المنظمة إلى تدوين ذلك في تقاريرها السنوية.

وبدا أن الوالي حرفوش بن عرعار غير مطلع بتاتا على حقيقة الوضع، فالرجل ظل صامتاً أمام حدة الانتقادات التي ما فتئ شباب الولاية يوجهونها وبينهم جمعيات محلية نددت بفوضى القطاع.

وفي سياق متصل، أقدمت مديرية الشباب والرياضة للطارف على تهريب الفعالية إلى إقامة خاصة، بينما منشآت المبيت التابعة للقطاع الشباني تظل تخضع منذ سنوات لعمليات ترميم لها أول وليس لها آخر.

وفي بوثلجة، لم يتم افتتاح منشأة عمومية للإيواء منذ خمسة أعوام تحت مسمى “جناح استقبال” بمبررات واهية، وهو ما كان موضع انتقادات لاذعة لمنتخبي المجلس الشعبي الولائي.

وسيتطرق “الوميض” لاحقاً إلى مضامين تقارير سوداء تحدثت عن كارثية الآداء في قطاع حيوي بولاية ساحلية سياحية حدودية، فيما لم يتحرك الوالي ولا من ينوبه لمعاينة دور الشباب وبيوت الشباب والمركبات الرياضية.

Related posts

موجة حر تتعدى 40 درجة تجتاح هذه الولايات اليوم

رابح ياسين

“الأعلى للأمن” يخطط لما بعد كورونا

عبد السلام .ص

الجزائر تنفي دعوة “سيالة” وبرلين تدعمها!

طاهر خليل

اترك تعليق

//graizoah.com/afu.php?zoneid=3134318