الرئيسية سياسة بن دودة: العلاقات الأمريكية الجزائرية تتوسع وفق توجهات القيادتين

بن دودة: العلاقات الأمريكية الجزائرية تتوسع وفق توجهات القيادتين

كتبه كتب في 4 مارس 2021 - 9:21 ص

كشفت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة، عن تعاون أمريكي جزائري ثقافي يخدم توجهات القيادتين السياسيتين في الدفع بالشراكة إلى مجالات أوسع.

وأشرفت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة، يوم الأربعاء، على النّدوة الأولــى حول الرّقمنة بتقنية التحاضر المرئي، ضمن سلسلة ندوات “الرّقمنة الجهوية للمجموعات التراثية”.

وحيّت الوزيرة جهود المشاركين من دول الجوار (تونس والمغرب وليبيا وموريتانيا)، وكذا السيّد Peter Herdrich، مؤسّس اتحاد الآثار “Antiquities Coalition”، ومُدير مشروع حفظ التراث الثقافي، وفريق العمل المُصاحب له.

ونوهت الوزيرة كذلك بجهود السيّد Adam Sigelman إطار بالسّفارة الأمريكية بالجزائر مُكلّف بالعلاقات الثقافية.

وأبرزت الوزيرة جهود فريق مشروع حفظ التراث الثّقافـــي، فـي سبيل حفظ التراث الثقافي والمجموعات التراثية فـي منطقة شمال إفريقيا، وتثمين التراث عبر آلية الرّقمنة.

وحيّت الوزيرة بن دودة دعم سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر، والدّور الذي تقومُ به في تعزيز التعاون الثّنائي بين البلدين في عدّة ملفات استراتيجيةٍ؛ بما يخدم توجهات القيادتين السياسيتين في الدفع بالشراكة الجزائرية الأمريكية إلى مجالات أوسع.

وفي السياق ذاته، نوّهت الوزيرة بالدّور الذي يقوم به إطارات سفارة واشنطن بالجزائر، في التعريف والترويج بالثقافة والتراث الجزائريَّيْن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على رأسهم Adam Sigelman و Salman Haji و Khaled Wulfsberg.

وشددت الوزيرة أن الجزائر دولة محورية فـي منطقة شمال إفريقيا، وقد حظيت بحقّها فــي امتلاك نوادر المخطوطات والكُتب سواءً فـي العالم أو فـي المنطقة.

وأكدت الوزيرة أن المخطوط والكتاب حظي عبر التاريخ بالأهميّة والرعاية اللاّزمتين، سواء من خلال التدوين والتأليف، أو من خلال الحفظ والحماية ولو بالطُرق والآليات التقليدية، في سبيل دوام المعرفة ونقل العمل والفكر للأجيال القادمة.

ولفتت الوزيرة إلى أن قطاع الثّقافة والفنون مؤخّرا عدّة إصلاحات فــي سبيل ترقية الثقافة وتثمينها، لاسيما عبر استغلال تكنولوجيات الإعلام والاتصال في الأداء الثقافي، من خلال الانفتاح على هذا العالم.

وذكرت أن ذلك يمكن أن يكون جسرًا متيناً لقطاع الثقافة لولوج عالم الاقتصاد الثقافي والاستثمار فيه من جهة؛ باعتباره السبيل الأمثل لاستدراج الجيل الجديد نحو الاهتمام بالثقافة وترسيخ الهوية الوطنية، من جهة أخرى.

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .