الرئيسية أقلام حرة الحراك:ماكرون، سطورة، وقمة المتوسط

الحراك:ماكرون، سطورة، وقمة المتوسط

كتبه كتب في 4 مايو 2019 - 2:51 ص

الرئيس الفرنسي ماكرون يقترح بخصوص ما يجري في الجزائر خلال ندوة، حضرها ودعا إليها شخصيات فكرية وسياسية في مقدمتها المؤرخ ذو الأصول اليهودية المتخصص في الكتابة عن الحركة الوطنية الجزائرية، واليوتوب الذي تم توزيعه اقتطع كلمة سطورة والرد الذي عقب به ماكرون عليه.

وفي هذا الرد اقترح الرئيس الفرنسي عقد قمة الضفتين وقال ان القمة ستكون 5+5 وليست قمة بين الجزائر وفرنسا‘ لانه كما قال متفق مع سطورة بأن ما يجري في جزائر الشباب له اهمية كبيرة ونتائجه لها أثر كبير علي منطقة حوض المتوسط.
وملاحظتي أن الإعلام الجزائري مازال يفضل التعامل مع وجوه قديمة مستهلة الا من رحم ربك، ولم يخرج من دعوة أشخاص إلي دعوة شخصيات.

فالخطابات صارت مكررة ومستهلكة، تدور في أفق ضيق وزادها محدودية تعامل السلط الفعلية اللامبالي لمطالب الحراك وهذا في الوقت الذي تعمل أطراف صديقة بين قوسين وأجنبية من أجل الابقاء على تعنت السلطات بمنطق الدستورية والفراغ الدستوري.

والخوف من اشخاص وطنيين يقدمون البديل للابقاء علي الاحتكار والهاء الرأي العام بمشهدية ملفات محاربة الفساد من طرف عدالة الفساد التي نامت عقودا وغرقت في فساد مشابه.

لابد أن يبقي الحراك سلميا ومتواصلا وعلي السلط الفعلية الانفتاح العميق علي مضمون وافاق الحراك من اجل جزائر جديدة تحلق عاليا في فضاء المغرب الكبير والمتوسط المتنوع سياسيا وثقافيا واقتصاديا‘ ولأجل هذا حان وقت الخروج من النمطية والرتابة للتجاوب مع ديناميكية الحراك.

بقلم: أ.محمد زتيلي- كاتب وإعلامي جزائري

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .