20.2 C
Los Angeles
21 سبتمبر، 2019
الوميض
عالم

افتتاح مؤتمر رابطة العالم الإسلامي بغانا

افتتح النائب العام لدولة رئيس جمهورية غانا الدكتور محمدو باوميا المؤتمر الدولي الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي في العاصمة الغانية أكرا، تحت عنوان “الأقليات الدينية والإثنية.. الحقوق والواجبات”، تحت رعاية الأمين العام للرابطة الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، ونخبة من الشيوخ والدكاترة من الدولتين.

وصرّح الدكتور الغاني محمدو باوميا، أن المؤتمر في غاية الأهمية والجدية، مبدياً سعادته بالحضور والمشاركة في مناقشة القضية الملقاة في مهمة تسعى من خلالها لتحقيق الوئام والسلم الاجتماعي الوطني عبر ترسيخ ثقافة حفظ الحقوق لدى أقليات المجتمع الغاني وأدائهم لواجباتهم بدون تحفظ.

وقال في ذات السياق:” إن القيمة الإيمانية هي العنصر والمحرك الذي يقود معظم البشرية ويشكل نظم حياتها، ومن هنا أيضاً تأتي أهمية الموضوع الذي تناقشه الندوة، إذ أن منح الأقليات الدينية حقوقها الكاملة ومكانتها واندماجها الإيجابي مع كل فئات المجتمع وإشراكها في كل شؤونه لضمان الرقي والتقدم.
وشدد محمدو باوميا بالروح الأخوية بين الشيوخ والدكاترة المشاركين، وأبدى استعداد لتقديم يد العون و بكل ما يمكن في سبيل تعزيز أسباب الحوار والسلام والتعايش والاندماج الوطني الإيجابي، والإسهام في دعم العمل الإنساني والتنموي الموجه لشرائح الفقراء والمحتاجين والأيتام.
من جهته، أكد الدكتور العيسى، أن رابطة العالم الإسلامي تسعى من خلال تنظيمها لهذا المؤتمر ،أن تكُون دوماً ملتقى جامعاً للقيم المشتركة التي منحها الله سبحانه وتعالى للإنسان، لتسير الحياة على طريق سوي يسعد به الجميع في وئامهم وسلامهم، وفي رقيهم .

وأضاف العيسى : “لن يتحقق الوئامَ والسلام الذي ننشده دون القضاء على مُعاناة الكثير من الفقراء والمحرومين والمضطهدين والمظلومين حول العالم إلا عندما تتم هزيمةُ الوحشية التي لا تزال مسيطرة على بعض القلوب، كما لن تصل تلك القيم المجردة للقيادة من السعادة الحقيقية التي تسعى لها في دنياها إلا عندما ترعى جانب إسعاد الآخرين .

ولفت الدكتور العيسى،في كلمته حول المؤتمر الدولي لرابطة العالم الإسلامي، إلى أن تلك النظرة المادية المجردة من الروح والقيم تدرك أن الأديان هي الخطر الذي يهدد سمعتها وكيانها، فحاولت على امتداد التاريخ تشويه صورتها، وتحميلها أيَّ تطرف أو إرهاب يرتدي عباءة الإسلام، بينما “التطرف والإرهاب لا دين له وهذه هي الحقيقة الواجب تقديمها للعالم”.

Related posts

غزة تشيّع عشرات الشهداء في غرة رمضان

وكالات

إستقبال الأبطال لمنتخب مدغشقر..!

أمير قورماط

انفجارين انتحاريين يهزان العاصمة التونسية

ليلى التلمساني

اترك رد