28.4 C
Los Angeles
21 أكتوبر، 2019
الوميض
الحدث مجتمع

سقوط “ذبابة إلكترونية” برتبة أستاذ جامعي!

فككت فرقة مكافحة الجريمة الإلكترونية لأمن العاصمة، بعد تحريات معمقة، لغز مؤسس عدة صفحات، عبر موقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك”، كان يستخدمها في أغراض القذف و الاتهام الباطل.

واشتكى رابح شريط في وقت سابق من حملة مغرضة استهدفت تشويه سمعته والإساءة إلى هيئة رئاسة الجامعة من طرف جماعات مصالح تآمرت على مؤسسات الدولة، وفق تعبيره في تصريحات لـ”الوميض”.

وقام الأستاذ المتهم  بشن هجوم إلكتروني على مدير جامعة الجزائر 3، إضافة لرئيس ديوانه، من خلال اتهامهما بالتورط في سرقات علمية ،وتلاعب بنتائج الدكتوراه.

وقامت النيابة العامة لمحكمة بئر مراد رايس بإستدعائه بتهمة القذف والتشهير بإستخدام صفحات ومواقع إلكترونية لتحقيق مآرب خاصة، بحسب الشاكي.

 

ومن خلال التحقيق الأولي للشرطة الالكترونية، تبين أن الأحداث وقعت بين 29 جويلية و8 أوت 2018، وقام فيها المتهم بإطلاق عدة صفحات فيسبوك، منها صفحة باسم “كناس جامعة الجزائر 3” تنشر مقالات خطيرة تمس بسمعة العميد وبمهنيته، وتتهمه بالسرقات العلمية في الأطروحات ورسائل الدكتوراه.

وقام مسير الصفحات بنشر صورة لعنوان رسالة الدكتوراه الخاصة برئيس الديوان “م.عبد المالك” تحت عنوان “المناولة والشراكة الصناعية مفهومها، ودورها في تطوير علاقات التكامل بين المؤسسات الصغيرة المتوسطة والمؤسسات الكبيرة”.

وأرفقها المتهم بعبارة مستفزة:  “بعد قليل سنبدأ بالكشف عن الإخلال بالأمانة العلمية لهذه الأطروحة”، والتي ذكر فيها حسب تعبيره أنها منقولة من أطروحات سابقة .

وبذلك قام عميد جامعة الجزائر 3 البروفيسور ، رابح شريط، بتقييد شكوى لدى وكيل الجمهورية، لمحكمة بئر مراد رايس بالعاصمة ،في خصوص جنحة القذف والتشهير عبر مواقع التواصل الإجتماعي والمساس بكرامة وسمعة عميد جامعة.

وبعدها باشرت فرقة التحري للأمن الوطني بدراسة معمقة رفقة فرقة مكافحة الجريمة الإلكترونية، تم تحديد هوية الفاعل، وهو مسير لصفحتين محل ارتكاب الجريمة الإلكترونية.

فيما أكدت مصالح الأمن في تحقيقها أن صاحب صفحة “الكناس” هو شخص آخر،سيتم إسدعائه للمثول أمام قاضي التحقيق للمحاكمة وفقا لإجراءات الاستدعاء المباشر.

المتهم صرح لقاضي التحقيق، أنه فتح موضوع نقاش فقط، ولم يتطرق لأتهام العميد شريط رابح، وبعد إتمام التحقيق وضع نفسه كمؤسس للعدالة ، معترفا بجرمه على أنه يكافح الفساد وكذا السرقات العلمية التي تحدث بالجامعة.

تجدر الإشارة أن المتهم في القضية، تم حرمانه من تسلم شهادة دكتوراه منذ 2012، وذلك بسبب رفعه تقريرا أسود للوزارة السابقة عن وضع الجامعة، ويضع وزارة التعليم العالي في قائمة المتواطئين مع إدارة الجامعة في التكتم عن الأمر.

وقد إلتمست النيابة العامة، تسليط عقوبة السجن النافذ لمدة 6 أشهر ، مع دفع غرامة مالية بقيمة 50 ألف دج في حق المتهم الآخر الغير موقوف.

واشتكى رابح شريط في وقت سابق من حملة مغرضة استهدفت تشويه سمعته والإساءة إلى هيئة رئاسة الجامعة من طرف جماعات مصالح تآمرت على مؤسسات الدولة، وفق تعبيره في تصريحات لـ”الوميض”.

وتعهد شريط باستخدام حقه في المتابعة القضائية لكل من يشن حملة إساءة ضد الجامعة، معتبرا أن أبواب الادارة ستظل مفتوحة لكل الفاعلين والمعنيين بالحقل الجامعي.

ودعا المسؤول الأول على جامعة الجزائر 3، إلى انتهاج الحوار أسلوبا لحل المشكلات، منتقدا سعي أطراف سياسوية إلى استهداف المؤسسة لجرها إلى مستنقع الإضطراب، منوها بتجند كثير من الطلبة والأساتذة لمواجهة هذه المخططات، بحسب تأكيده.

Related posts

هذه صلاحيات السلطة الجديدة للانتخابات

طاهر خليل

إعدام 3 ضباط من مخابرات توفيق!

عبد السلام .ص

متهمة بالفساد..خليدة تومي تفرّ إلى فرنسا!

خالد بوعكاز

اترك رد