7.9 C
Los Angeles
16 ديسمبر، 2019
الوميض
الحدث كشك الصحافة

وسط نداءات للتهدئة..موقوفو “الوقت الجديد”يحتجون

تجمهر، اليوم الأحد، صحفيون وإداريون تم إيقافهم عن العمل من مجمع “الوقت الجديد”، عقب قبضة حديدية اشتدت بين طرفي النزاع، على خلفية ما يصفه هؤلاء بالتضييق على الرأي وحرية التعبير.

ورفع المحتجون مطالب بإعادتهم إلى مناصبهم ووقف ما اعتبروه “التعسف والانفرادية”، الصادرين من المدير العام للمجمع مولود لوعيل.

وردد المحتجون شعارات مناوئة للإدارة الحالية، تطالب بحل النقابة ورحيل مسيري المجمع المملوك لرجل الأعمال الموقوف علي حداد، مع رفعهم شكاوى تدين ما وصفوه “تسلط مجموعة لوعيل، المحتمي بنقابة غير شرعية”، حسب هتافاتهم.

وهدد المحتجون بدار الصحافة الطاهر جاووت، اليوم الأحد، بأنهم لن يتراجعوا عن مطالبهم التي وصفوها بالمشروعة، منددين بما اعتبروه أيضا “خذلان النقابة وانحرافها على خط الدفاع عن العمال”.

ومن جهتها، رفضت إدارة مولود لوعيل التهم التي وزعها عليها من قال إنهم “مسؤولون سابقون في قناتي دزاير نيوز، ودزاير تيفي، والصحيفتين، وهؤلاء ممن لم يهظموا وتيرة التغيير الهيكلي التي باشرناها منذ تولينا مسؤولية التسيير في مرحلة يعرفها القاصي والداني”.

وشدد لوعيل في إفادة لـ”الوميض” أنه “لم يستخدم سوى صلاحياته، ولم يتجاوز القانون، وكل شيء موثق بالأدلة، بما في ذلك محاولات اقتحام مكتبي، وترهيبي، لأجل تقويض المؤسسة التي تضم كفاءات في الإعلام ومهن السمعي البصري بالجزائر”.

وأضاف مدير “الوقت الجديد” أن الباب “يظل مفتوحا لكل الزملاء بغرض مناقشة المسائل المهنية ضمن الأطر المتعارف عليها، وأنه من البديهي أن من يخالف النظام الأساسي للمؤسسة سوف يتعرض لعقوبات منصوص عليها قانونا”.

وشدد لوعيل أن “المؤسسة وخلافاً لترويج أكاذيب لم تغير خطها الافتتاحي وهي تعتمد تغطية إعلامية متزنة تنقل بموضوعية ما يحدث في الجزائر العميقة، وليس لها أية أجندة سياسوية، كتلك التي يُعرفُ أصحابها”، وفق تعبيره.

وتعالت أصوات من داخل المجمع الإعلامي لدعوة طرفي الخلاف إلى اعتماد التسوية الودية وحل الأزمة، تجنبا لأي تصعيد أو تهويل، في القضية التي قد تأخذ أبعادا أخرى.

Related posts

اليوم الثاني للحملة الانتخابية

عبد السلام .ص

البرلمان “يجهض” قانون المحروقات(صور)!

طاهر خليل

من هو “السعيد”..رأس العصابة؟

عبد السلام .ص

اترك رد