الوميض
الحدث بتوقيت الجزائر

مير الطارف الموقوف يصرخ:أنا ضحيةرسائل كيدية!

اشتكى رئيس بلدية الطارف الموقوف بلعيد بضياف، أمس الأربعاء، من تعرضه لضغوط خلال ممارسته مهام رئيس المجلس الشعبي البلدي منذ محليات 2017.

تفاعل بضياف مع قرار الرئيس عبد المجيد تبون بشأن وقف العمل بالرسائل المجهولة، وقال إنه كان ضحية لرسائل مجهولة زجت به في متاهات التحقيق الأمني والقضائي وتوقيفه بقرار  من والي الطارف بن عرعار حرفوش.

وذهب بضياف إلى التأكيد أنه “يشكر رئيس الجمهورية..بشأن قراركم الصائب وتفطنكم لمصائب الرسائل المجهولة التي عمد مكتتبوها للقضاء على التنمية المحلية والوطنية”.


وتابع مير الطارف الموقوف تحفظيا: لقد ستغلها كثيرون، كل واحد في منصبه لتصفية الحسابات وكم كان ضحاياه كثر وأنا كرئيس بلدية كنت من ضحاياها”.

وأضاف بلعيد بضياف: “نحن كلنا مع محاربة الفساد كلنا ضد من يعمل لتوقيف عجلة التنمية، كلنا ضد من يخرب في الجزائر   وفقكم الله سيدي الرئيس في مسعاكم”.

ويوجد الملف القضائي لمير الطارف السابق على مستوى محكمة القالة الابتدائية، وبتأكيده على أنه من ضحايا رسائل مجهولة، فإن بلعيد بضياف يبرئ نفسه من التهم المنسوبة إليه، والمتعلقة بسوء تسيير المرفق العام.

ويعتقد بضياف أنه ذهب ضحية لصراع مصالح في ولاية الطارف، حين يشدد على أنه تعرض لمؤامرة كيدية، في وقت لم تكشف سلطات الولاية في وقت سابق عن حقيقة التهم التي دفعت بالمير الموقوف إلى المتابعة القضائية والتوقيف التحفظي.

معلوم أن والي الطارف أوقف مجموعة من رؤساء البلديات، بمبرر متابعتهم قضائيا في قضايا تتعلق بتسيير الشأن العام وهم: أميار الطارف وعين العسل والسوارخ وبوحجار والذرعان والشط والزيتونة.


ولم يتمكن رؤساء البلديات بالنيابة من تحريك دواليب التنمية المحلية منذ تعيينهم لسد الشغور، بسبب ارتباكهم ورفضهم مصير سابقيهم. 


وقد أثر كل ذلك على واقع التنمية المعطلة أصلا بسبب تضارب المصالح والتلاعب الإداري بالملفات التنموية والصفقات العمومية، من طرف “عصبة محلية” معروفة لدى سكان الطارف بأنها سبب لكوارث التنمية في ولاية سماها رئيس حكومة سابق “هيروشيما”.

Related posts

تبرئة 5شبان من حاملي الراية الأمازيغية

طاهر خليل

هواتف “هواوي” لا تستقبل الواي فاي!

رابح ياسين

ترامب: شجاعة الإيرانيين مصدر إلهام!

القسم الدولي

اترك تعليق