الوميض
الحدث مجتمع

موجة إحباط واحتجاجات تهزّ الشرق الأوسط وشمال أفريقيا!


تردي الأوضاع الاقتصادية يدفع نصف الشباب العربي إلى “الحرقة”
• الفساد السياسي يعمق الهوة بين الحكام والمحكومين


كشفت دراسة علمية حديثة عن موجة إحباط عام تضرب الوطن العربي والقارة الأفريقية، بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية في هذه البلدان، ما يدفع نصف شباب المنطقة تقريبا إلى التفكير الدائم بالهجرة وإن لزم الأمر “الحرقة” عبر قوارب الموت.
أسفرت نتائج استطلاع “أصداء بي سي دبليو” السنوي الثاني عشر لرأي الشباب العربي الصادرة اليوم أن حوالي نصف المواطنين الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذين يبلغ عددهم 200 مليون شاب وشابة، يفكرون في مغادرة بلدانهم لإحباطهم من تردي الأوضاع الاقتصادية واستشراء الفساد الحكومي في بلدانهم.
وتابعت نتائج الاستطلاع أيضاً، أن تفشي “كوفيد – 19” عزز هذه الرغبة في المغادرة مع إبداء ثلث الشباب العربي ميلاً أكثر إلى الهجرة بفعل تداعيات الجائحة.وقال 42% من الشباب العربي إنهم يفكرون في الهجرة إلى بلد آخر، فيما كانت تلك الرغبة بالمغادرة أكثر انتشاراً بنسبة (63%) بين شباب دول شرق المتوسط في لبنان والعراق وفلسطين والأردن وسوريا واليمن.
وفي المقابل، كان الشباب في دول مجلس التعاون الخليجي أقل ميلاً بنسبة (13%) إلى التفكير في المغادرة.

وتتمثل الدوافع الرئيسية لهذه الرغبة في الأسباب الاقتصادية (24%)، والفساد (16%)، كما تعتبر فرص التعليم والتجارب الجديدة والأمن والأمان من الأسباب المهمة لذلك أيضاً.
ويعتبر استطلاع “أصداء بي سي دبليو السنوي” لرأي الشباب العربي، والذي تجريه وكالة التحليلات والأبحاث الاستراتيجية العالمية “بي إس بي”، أكبر دراسة مستقلة عن الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويرصد الاستطلاع آراء الشباب العربي حول مجموعة من الموضوعات بما في ذلك الاحتجاجات المناهضة للحكومات التي اندلعت العام الماضي في أجزاء عدة من المنطقة، وكذلك حقوق الجنسين، والهوية الشخصية، والوظائف، والديون الشخصية، والعلاقات الدولية، واستهلاك المحتوى الإعلامي.
وشمل الاستطلاع 4,000 شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً من 17 دولة عربية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بينهم الجزائر، مع توزع العينة بين الجنسين بنسبة 50:50. وتم إجراء البحث على مرحلتين، حيث أجري الاستطلاع الرئيسي بين 19 جانفي و3 مارس 2020 قبل أن يصل تأثير جائحة “كوفيد – 19” إلى المنطقة؛ في حين تم إجراء استطلاع “نبض كوفيد – 19” في المرحلة الثانية بين 18 و26 أوت 2020 في ست دول عربية.


وقالت الرئيس التنفيذي العالمي لوكالة “بي سي دبليو” (بيرسون كون آند وولف) دونا إمبيراتو: “تسلط نتائج استطلاع رأي الشباب العربي الضوء على التعقيدات – والفرص – الفريدة التي يتعين معالجتها لتلبية تطلعات الشباب في العالم العربي.

وتعتبر هذه الرؤى حول المنطقة التي تعد واحدة من أكثر المناطق تنوعاً في العالم -حيث يشكل الشباب دون سن الثلاثين نحو ثلثي عدد سكانها – أساس استشارات الاتصال التي نقدمها لعملائنا من الهيئات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وشركات القطاع الخاص”.
كما قال سونيل جون، رئيس شركة “بي سي دبليو الشرق الأوسط”، ومؤسس “أصداء بي سي دبليو”: “كدراسة مستقلة، دأب استطلاع أصداء بي سي دبليو لرأي الشباب العربي باستمرار على تقديم رؤى قائمة على الأدلة حول آمال وإحباطات الشباب في العالم العربي.

وفي ضوء الاحتجاجات الشعبية والانخفاض الحاد في أسعـار النفط الذي أدى إلى عجز حاد في الميزانيات الحكومية، توضح هذه الدراسة الصلة بين سوء الإدارة الحكومية ونقص الفرص؛ كما تؤكد على حاجة الكثير من بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى التركيز على عائد الشباب أو المخاطرة بفقدان جيل من ألمع شبابها”.

Related posts

حمس تُهاجم “الباديسيين” بسبب الحكومة!

رابح ياسين

نسيم سعداوي: ” أنا بريء من كل الاتهامات”

الوميض

القصة السرية لبوتفليقة!

طاهر خليل

اترك تعليق