الرئيسية أقلام حرة مسرح بسكرة..خطاب المئوية الثالثة لفضاء الركح!

مسرح بسكرة..خطاب المئوية الثالثة لفضاء الركح!

كتبه كتب في 5 فبراير 2021 - 11:22 م

رائدات ورواد فضاء الركح نُهنئكم اليوم ونهنئ أنفسنا مثلما نهنئ العائلة المسرحية الكبرى بالمئوية الثالثة لفضاء الركح.

مئوية نريدها عنوانًأ كبيرًا للمسرح الجزائري استحضارًا واستذكارًا وتمعنًّا وتجدّدًا على درب المزيد من التعميق والانفتاح.

بعدما خاض فضاء الركح منذ شعلة التأسيس في اشتغالات وتجارب المسرح الجزائري ونظرائه العربي والآسيوي والإفريقي والعالمي، سيركّز الفضاء في القادم على وقفات منوّعة في سماء مسرحنا الجزائري تكريسًا لديناميكية التطوير الدائم والتطلّع إلى العالمية.
إنّنا نراهن في فضاء الركح على تشرّب ينابيع العراقة في وطننا المعبّق بحمولات الصور والأسماء والأصوات والكلمات، والمعتّق بجماليات الإبداع.
يؤكد طاقم فضاء الركح تحت الرعاية الكريمة لإدارة مسرح بسكرة الجهوي على أن يبقيا جسركم الممدود، مساحتكم المخملية، أيقونتكم في ملامسة الماضي والخوض في الحاضر واستشراف المستقبل، وسنكون محضنكم وملهمكم في رحلة استكشاف كنوز الابتكار وصعود مراتب التجلي.
إنّ طموح الارتقاء لدى فضاء الركح، غير محدود، وسيتناغم كعهده الآبد مع مقتضيات الإلكترون ونواميس التكنولوجيات الحديثة …
وعلى الدرب المؤدي إلى المئوية الرابعة، يهنئ فضاء الركح الذي رفعتم ستائره ليلة السبت الحادي عشر أفريل الماضي، كل الرائعات والرائعين الذين أسهموا بملاحظاتهم وطروحاتهم وتفاعلاتهم في إيصال المنتدى إلى الشمعة الثلاثمئة اليوم الخميس الرابع فيفري 2021، ونجاح فضاء الركح في التحوّل إلى قطب للفكر المسرحي في الجزائر؛ وهامشًا ثريًا بالرؤى الفنية المبتكرة.

عشتم وعاش الإبداع الأصيل رايةً خفاقةً في سماء الجزائر المنتصرة دومًا.
هكذا هي روح الجزائر، ولتبقى هذه الروح متقدةً في قلوبكم وقيمكم.

بقلم الأستاذ أحمد خوصة مدير المسرح الجهوي بسكرة

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .