الوميض
الحدث مجتمع

مختصون يحذرون: الانتحار يتمدد في قالمة!

في ظرف 3 أشهر، اهتزت ولاية قالمة لوقع 11 عملية انتحار مأساوية، وسط مخاوف من تمدد الظاهرة ما لم تسارع السلطات إلى وضع مخطط للتكفل لأسباب الانتحار ومعالجة الاختلالات المجتمعية المؤدية إليه.
في حلقة نقاش افتراضية من تنظيم من طرف ديوان مؤسسات الشباب، دق ناقوس الخطر ومحاولة تحري لمصادر الخلل في المجتمع،التي من خلالها انتشرت هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع القالمي.
وتم التأكيد على إشراك جميع الباحثين والأكاديميين والاخصائيين النفسانيين والاجتماعيين،وفعاليات المجتمع المدني والسلطات الأمنية وكذا المصالح المختصة، ىرصد لأهم العوامل المؤثرة في انتشار الظاهرة، وتقديم اقتراحات وحلول آنية لمعالجتها ،مع التأكيد على ضرورة تكاثف جهود الجميع للحد من انتشار هذه الظاهرة.
وقد خلص بعدها النقاش، الذي يعد ثريا جدا، إلى وضع توصيات سترفع للسلطات العليا ،من أجل التطرق الجدي لهذا الموضوع والتفاعل الفوري معه.

وأوصى المتدخلون في الندوة بضرورة:
معالجة الاضطرابات النفسية ومرافقة الأشخاص المرضى، ودراسة ميدانية لولاية قالمة مع الأولياء ،ومع الأشخاص الذين حاولوا الانتحار.
وإنشاء خلية أزمة لمجابهة ظاهرة إلانتحار
مشروع المجتمع (الاعتناء والاهتمام بجميع القطاعات)وإعادة النظر في نوعية السكن.
إنشاء خلية مهتمة بقطاعات الشباب، (الجامعة ،الصحة،الشباب والرياضة،التربية والتعليم، الشؤون الدينية،جمعيات المجتمع المدني ،التضامن).
برمجة مواضيع ماستر لدراسة الظواهر الاجتماعية(ماستر علم اجتماع وعلم النفس، إعلام واتصال).
التكثيف من عمليات التحسيس والتوعية (الجمعبات،الدرك،الشرطة)، وإعادة النظر في القدرة الشرائية للأولياء، ودراسة سوق العمل بالنسبة لخريجي الجامعة(فتح مؤسسات جديدة وفتح مؤسسات استثمار )في القطاع الخاص (سياحة ،زراعة)، وتشجيع الطلبة على إنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
م.عبد الغفار

Related posts

”كورونا“ يقتل 242 شخصا في يوم واحد!

القسم الدولي

غليان بمعهد بوسعادة واحتجاجات لعزل المدير!

وردة سعدي

وزير السياحة: التنمية الريفية وجهتنا!

الوميض

اترك تعليق