7.9 C
Los Angeles
16 ديسمبر، 2019
الوميض
الحدث حراك هام و عاجل

بالصور..هنا تُحاكم عصابة “علي بابا”!

يشهد محيط محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة ومنذ الساعات الأولى من نهار اليوم الإثنين، تعزيزات أمنية مشددة مع توافد عدد كبير من المواطنين.

وتقرر فتح قاعة الجلسات بمحكمة سيدي أمحمد منذ الصباح، أمام المواطنين دون استثناء لمتابعة مجريات المحاكمة ونقل المتهمين من سجن الحراش إلى المحكمة.

طالع أيضا:

تعيين المدير العام الجديد لإدارة السجون

نادي القضاة يذكر   زغماتي بمصير الطيب لوح

ومن المنتظر أن تنطلق المحاكمة، التي ينتظرها الملايين من الجزائريين، في حدود الساعة العاشرة صباحا بمحكمة سيدي امحمد، بالعاصمة.


ومن المرتقب أن يمثل أمام المحكمة 4 وزراء سابقين عملوا في قطاع الصناعة؛ وذلك للاشتباه بعلاقتهم بـ“تبديد المال العام“ في قضية ما يعرف بـ“ورشات نفخ العجلات“، حيث يشترك معهم رجال أعمال موقوفون أيضًا كانوا قد زعموا أنهم أنشأوا مصانع محلية للسيارات، بعد حصولهم على امتيازات وإعفاءات جمركية وضريبية.

ويثير الملف القضائي لرئيسي الحكومة السابقين عبدالمالك سلال وأحمد أويحيى، جدلًا في الأوساط القانونية والسياسية، خصوصًا وأن القانون يفرض إنشاء محكمة خاصة لمحاكمتهما، لكن وزير العدل الحالي بلقاسم زغماتي قلل من المسألة واعتبر أن محاكمتهما ”أمر جائز بمحكمة عادية“.

وبحسب قرارات قضائية سابقة، فإن أولى محاكمات أويحيى وسلال ومن معهما، ستشمل 4 تهم، هي: ”منح امتيازات غير مبررة للغير في مجال الصفقات العمومية والعقود، وتبديد أموال عمومية، وإساءة استغلال الوظيفة، وتعارض المصالح“.

يشار إلى أن التهم الأربع جرى توجيهها أيضًا إلى أويحيى وسلال و56 مسؤولًا آخر؛ إثر التحقيقات في قضية رجل الأعمال علي حداد، الموقوف منذ 31 مارس الماضي.

Related posts

قايد صالح..تبون الرجل المحنّك والمناسب

خالد بوعكاز

غول..سقوط “المرتشي” بسجن الحراش!

عبد السلام .ص

أساتذة:شريط يعلم بانتخابات العلوم السياسية!

عبد السلام .ص

اترك رد