الرئيسية اقتصاد لهيبُ أسعار الأعلاف يُربك وزير الفلاحة ويُحطم آمال الموّالين!

لهيبُ أسعار الأعلاف يُربك وزير الفلاحة ويُحطم آمال الموّالين!

كتبه كتب في 9 فبراير 2021 - 1:11 ص

لم يجد وزير الفلاحة والتنمية الريفية عبد الحميد حمداني، ما يقوله لمربي المواشي، غير ترديد وعود لا تغني ولا تسمن من جوع، برأيي حشود الموالين.

في اجتماع هو الأول من نوعه منذ تعيينه في حكومة جراد الثانية، التقى حمداني مع ممثلي المربين و الموالين.
وخصص اللقاء لدراسة الأوضاع التي يواجهها مربو المواشي في ظل ارتفاع أسعار الأعلاف.

وشارك في هذا اللقاء رئيس الغرفة الوطنية للفلاحة وممثلي الفدرالية الوطنية لمربي المواشي والجمعية الوطنية للمربين، ومسؤولو الديوان الوطني لتغذية الأنعام والديوان الجزائري المهني للحبوب ومسؤولين من الوزارة.

وأعلنت الوزارة في بيان أن حمداني اعترف “بالتهاب أسعار المواد الأولية الموجهة لصناعة الأعلاف، بشكل غير مسبوق إضافة إلى نقص الأمطار، مما أثر على نشاط تربية المواشي”.

وردد الوزير أمام الحضور الأسطوانة المعروفة وهو “أن مصالحه ستعمل على مرافقة المربين للحفاظ على  الثروة الحيوانية  عن طريق  إيجاد حلول وبدائل كلما اقتضى الأمر ذلك”.  
والواقع أن عبارات الوزير لا تجد قبولا لدى جماهير المربين المرميين في الجزائر العميقة، لأنهم يواجهون المعاناة في غياب تكفل جدي بانشغالاتهم.
وقال الوزير إنه “منشغل بتنظيم عملية توزيع الأعلاف وإيصالها للموال بتجنيذ كل الوسائل الممكنة”.
وعرج الوزير علة توزيع مادة النخالة المستخلصة من تحويل القمح المدعم لفائدة كل المواشي دون استثناء بتحديد سعرها بـ1500 دينار للقنطار.

لكن كيس النخالة قفز منذ نحو عام إلى سقف 4000 دينار جزائري، ما أربك الموالين وجعلهم يكابدون لهيب الغلاء في غياب مديري الفلاحة ووزير القطاع.

وتثير التصريحات التي أطلقها الوزير حمداني كثيرا من الاستغراب، على اعتبار أن المسؤول ذاته لا يعرف أن النخالة لم تعد في متناول مربي المواشي في الجزائر العميقة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .