الوميض
آراء الحدث مجتمع

كتاب أبيض..الصين تكشف للعالم سر نجاحها لهزم كورونا

أصدرت الصين يوم الأحد  7 يونيو/ جوان 2020  كتابا أبيض بشأن معركة البلاد ضد مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تحت عنوان “مكافحة كوفيد-19: الصين تتحرك”.

فيحاء وانغ 

وأصدر مكتب الإعلام التابع لمجلس الدولة هذا الكتاب الأبيض لتسجيل جهود البلاد في مكافحتها للفيروس وتقاسم خبراتها مع بقية العالم وتوضيح أفكارها حول المعركة العالمية، وفقا لما جاء في الكتاب الأبيض. وأشار إلى أن جائحة كوفيد-19 تعتبر أكثر الأوبئة العالمية تأثيرا على البشرية منذ قرن.

وبالإضافة إلى المقدمة والخاتمة، يتكون الكتاب الأبيض من أربعة أجزاء، وهي: “معركة الصين ضد الوباء: اختبار النار”، و”التنسيق الجيد بين الوقاية من المرض والسيطرة عليه والعلاج” و”تجميع قوة مؤثرة للتغلب على الفيروس” و”بناء مجتمع صحة عالمي للجميع.”

بقراءة سريعة لهذه الوثيقة الكبيرة، يمكن أن نلاحظ بوضوح تطبيق مفهوم “وضع الشعب في المقام الأول” ومبدأ “إنقاذ الأرواح بأي ثمن”، وهما في الحقيقة يعدان أهم خبرة اكتسبتها الصين بعدما حققت نتائج استراتيجية في المعركة ضد وباء كوفيد-19 في غضون ثلاثة أشهر فقط.

كدولة كبيرة يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة، كيف تمكنت الصين من احتواء انتشار الوباء في فترة زمنية قصيرة نسبيًا؟ قال الكتاب الأبيض إن السبب الأساسي يكمن في “القيادة القوية للحزب الشيوعي الصيني”.

فبعد تفشي الوباء، أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ مرارا على أن سلامة حياة الناس وصحتهم يجب أن تحظى بالأولوية القصوى، وأمر بفرض العزل على مقاطعة هوبي ومدينة ووهان بمجرد التأكد من تفشي الوباء.

كما أشار الكتاب الأبيض إلى أنه من الطفل الذي ولد قبل 30 ساعة فقط إلى المسن الذي بلغ من العمر أكثر من 100 عام أنقذت الصين حياة كل مصاب بدون تفكير في الثمن وبذلت أقصى جهودها لرفع معدل العلاج والشفاء، وحتى الـ31 من مايو عام 2020 فإن معدل الشفاء من مرض فيروس كوفيد-19 في الصين وصل إلى 94.3 بالمئة.

ومنذ البداية أطلق الرئيس الصيني على هذه الجهود اسم “الحرب الشعبية” للوقاية والسيطرة على الوباء، مؤكدا أن الشعب هو البطل الحقيقي.

وكشف الكتاب الأبيض عن تجارب الصين في استعادة النشاط الاقتصادي من ثلاث نواحي أي الحفاظ على استقرار المجتمع ودفع إعادة العمل والإنتاج بصورة منتظمة واستئناف الحياة العامة تدريجيا، حيث حتى نهاية إبريل الماضي تجاوز معدل إعادة العمل للمؤسسات الصناعية فوق الحجم المعين في الصين 99 بالمئة ووصل معدل إعادة العمل للمؤسسات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر إلى 88.4 بالمئة وتجاوز معدل إعادة العمل للمشاريع الكبيرة والمهمة 95 بالمئة.
فإن الشعب الصيني يثق بتحويل الأزمة إلى فرصة وتحقيق مختلف الأهداف والمهمات التنموية في موعدها عبر التضامن والتعاون وسيناضل من أجل المستقبل الأجمل ويقدم مساهمات جديدة للتنمية العالمية.

Related posts

جميعي يفنّد تورطه في قضايا فساد

نسيم أمير

بالصور.. أمطار طوفانية تُغرق طرقات وشوارع العاصمة

نسيم أمير

سكان فيسديس بباتنة يطالبون بتدخل الوالي

رابح ياسين

اترك تعليق