الوميض
الحدث حراك هام و عاجل

فرسان الرئاسيات “يتبركون” بالحراك الشعبي!

لم يفوت فرسان الرئاسيات الـ 5 الفرصة، من خلال ظهورهم في المناظرة التاريخية، “الطريق نحو التغيير”، للتبرك بالحراك الشعبي والتغني بسلميته.

وحملت إجابات المرشحين على كل الأسئلة التي طرحها الطاقم الصحفي الذي أدار المناظرة، تبركا بالحراك الشعبي، ومدحا لثورة 22 فيفري 2019، مع التعهد بتجسيد كل المطالب.

وقال عز الدين ميهوبي، مرشح حزب الأرندي: “سأجعل من يوم 22 فيفري عيدا وطنيا، وأسميه عيد السيادة الشعبية”، مبرزا في نفس الوقت “سأعمل على تنصيب المجلس الوطني للشباب في 100 الأولى من انتخابي”

بدوره، وصف المرشح الحر، عبد المجيد تبون، الحراك الشعبي بقوله “الحراك الشعبي نعمة على الجزائريين وهو حراك مبارك، جنب الشعب الجزائري أودية من الدماء، بفضل سلميته وحنكة الجيش الوطني الشعبي”.

أما المرشح، عبد القادر بن قرينة، فكرر قوله:”أنا كنت من أول الداعمين للحراك الشعبي ومباركته، من خلال البيانات والتصريحات، ولقد كنت دائم التواجد بالبريد المركزي”.

عبد العزيز بلعيد، مرشح جبهة المستقل، أشاد أيضا بالحراك الشعبي وسلميته قائلا: “إن خروج الشعب يوم 22 نوفمبر إنما جاء بعد أن يئس الشعب من استحالة التغيير، وكنت داعما للحراك الشعبي ومطالبه”.

ولم يحد مرشح طلائع الحريات علي بن فليس، عن منافسيه، حيث راح يعدد خصال الحراك الشعبي، ودور الهبة الشعبية في اسقاط العهدة الخامسة قائلا: ” لقد أبان الشعب الجزائري من خلال 22 فيفري عن حس وطني كبير، ووعي سياسي يجب أن يجسد يوم 12 ديسمبر 2019″.

Related posts

صبري بوقادوم: صوت الجزائر مسموع

الوميض

الدرك يجرّ إطارات جامعية إلى المحكمة

نسيم أمير

مخاوف ورهانات الجزائر

الوميض

اترك تعليق