الوميض
الحدث عالم

العالم يُهنّئ الجزائر وماكرون “موجوع”!

هنأت موسكو وواشنطن وعواصم عربية أخرى، الجزائر بإجراء الانتخابات الرئاسية التي فاز بها المرشح عبد المجيد تبون، بينما امتنع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن تقديم التهنئة للرئيس المنتخب بأغلبية 58 بالمئة.

وقالت الخارجية الروسية في بيان إن إجراء الاقتراع الرئاسي الذي جرى الخميس في الجزائر خطوة مهمة في تقدم هذا البلد.

ونقلت قناة روسيا اليوم عن الخارجية قولها إنها تعرب عن أملها في أن يؤدي انتخاب رئيس جديد بهذا البلد إلى تعزيز العلاقات مع الجزائر.

من جانبها هنأت الولايات المتحدة الجزائر على تنظيمها الانتخابات الرئاسية التي أفرزت فوز تبون.

وقالت مورغن أورتيغاس المتحدثة باسم الخارجية “منذ عام والشعب الجزائري يعبر عن تطلعاته ليس فقط في صناديق الاقتراع ولكن في الشوارع أيضا”.

وتابعت أن الولايات المتحدة تدعم حق الجزائريين في التعبير عن آرائهم بسلام (…) وتتطلع إلى العمل مع الرئيس المنتخب لتعزيز الأمن والازدهار في المنطقة.

تهان عربية

عربيا، تلقى تبون تهنئة من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني -بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية- والذي تمنى له التوفيق والسداد، وللشعب الجزائري مزيدًا من التطور والنماء.

وبعث كل من ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، ورئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، برقيات تهنئة إلى الرئيس الجزائري المنتخب، بمناسبة فوزه، وفق ما نقلته وكالات الأنباء الرسمية لهذه الدول.

كما بعث قابوس بن سعيد سلطان عمان برقية تهنئة إلى تبون، والأمر ذاته قام به سفير السعودية بالجزائر عبد العزيز العميريني.

من جانبها هنأت حركة النهضة التونسية التي يقودها رئيس البرلمان راشد الغنوشي الرئيس الجزائري الجديد وبلاده بنجاح الاستحقاق الرئاسي.

في المقابل، لم يقدم الرئيس الفرنسي ماكرون تهنئة للجزائر أو للرئيس المنتخب.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي أمس الجمعة: أخذت علما بما أفرزته الانتخابات الرئاسية في الجزائر، وفوز المرشح تبون، وندعو السلطات إلى ضرورة الحوار مع الشعب الجزائري الذي يخرج في مظاهرات سلمية.

ورفض تبون الرد، وقال في مؤتمر صحفي: لا أرد على ماكرون، هو حر في أن يبيع بضاعته في بلاده، وما يهمني هو الشعب الجزائري الذي انتخبني.

Related posts

داعش “يرحب” بمقتل الجنرال قاسم!

القسم الدولي

النواب يتضامنون مع بن حمادي!

رابح ياسين

المسلمة في زمن السواد والغربة والضياع!

الوميض

اترك تعليق