الرئيسية اقتصاد عثرات بطريق التعاون الروسي الجزائري!

عثرات بطريق التعاون الروسي الجزائري!

كتبه كتب في 26 نوفمبر 2019 - 3:21 م

أجمع المشاركون في لقاء أعمال جزائري روسي، جرى بالجزائر العاصمة، أن تعزيز التعاون التجاري بين الجزائر و روسيا يقتضي رفع مختلف الصعوبات المرتبطة خاصة باللوجيستيك و منح التأشيرات.

وأوضح ممثل روسيا بالجزائر، ايفان ناليتش، خلال هذا اللقاء الجزائري الروسي أن “تعزيز التعاون التجاري الجزائري الروسي يتطلب تعاونا وثيقا بين هيئات الدعم على غرار الغرف التجارية و وكالات ترقية التصدير”.

وبادر إلى تنظيم هذا اللقاء، الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة بالتعاون مع غرفة التجارة و الصناعة بموسكو و سفارة روسيا بالجزائر.

وأكد في هذا الخصوص أن “المبادلات بين الجزائر و روسيا تتطور سيما بفضل مساهمة القطاع الفلاحي الجزائري”.

كما اعتبر أن بإمكان هذا القطاع أن يكون “قاطرة” لتطوير المبادلات التجارية بين البلدين مذكرا بالمشاركة الجزائرية في صالون “وورلد فود” بموسكو الذي نظم في شهر سبتمبر الأخير.

الشركات الروسية مستعدة للإسهام في تصنيع القطاع الفلاحي الجزائري

وتابع الدبلوماسي الروسي قائلا : أن شركات بلاده يمكنها أن تساهم في تصنيع القطاع الفلاحي الجزائري بتزويده بالآلات المناسبة.

من جانبه أوضح مدير التجارة الخارجية بوزارة التجارة خالد بوشلاغم أن “الجزائر تشهد مرحلة اقتصادية و تجارية نشطة الانفتاح”.

وأشار في هذا الخصوص إلى تخفيف القاعدة 51/49 التي جاءت في مشروع قانون المالية 2020.

وتابع قوله أن هذه المرونة ستمنح للمؤسسات الصغيرة و المتوسطة الجزائرية و الأجنبية فرصة التعاون في روح من الفائدة المتبادلة و الإنفتاح على قطاعات تعاون جديدة.

كما أوضح بوشلاغم أن تجسيد منطقة التبادل الحر الإفريقية خلال 2020 يشكل فرصة للمتعاملين الوطنيين و الأجانب للتموقع في السوق الإفريقية.

من جانبهم تطرق المتعاملون الاقتصاديون الجزائريون الحاضرون في اللقاء إلى عديد الصعوبات التي يواجهونها في مجال تصدير و استيراد مختلف المنتجات.و تتعلق تلك المشاكل خاصة باللوجيستيك و تنقل الأشخاص.

المتعاملون الجزائريون يشتكون غياب شاحنات التبريد لنقل سلعهم بعد وصولها إلى روسيا

في هذا الصدد أشار حاج عمر احد المتعاملين الجزائريين المختصين في تصدير منتجات الصناعات الغذائية إلى غياب الإمكانيات سيما شاحنات التبريد لنقل السلع الجزائرية الطازجة بعد وصولها إلى روسيا.

كما دعا إلى تسهيل تنقل رؤساء المؤسسات بين البلدين عبر تخفيف إجراءات الحصول على التأشيرة.

أما مسؤول إحدى مؤسسات تحويل التمور فقد أكد انه يصدر منتجاته نحو روسيا منذ 2016 “بدون صعوبات كبيرة” .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .