الوميض
الحدث حراك هام و عاجل

صديقي يتحالف سرًّا مع بن حمودة!

يُرتقب أن ينهي حزب جبهة التحرير الوطني، اليوم السبت، شغور كرسي الرئاسة منذ حبس أمينه العام محمد جميعي منتصف العام الماضي، خلال اجتماع دورة اللجنة المركزية في العاصمة..

 ويجد علي صديقي المكلف بإدارة شؤون الحزب الحاكم سابقًا، نفسه في مواجهة غضب عارم بعد فشله في المهمة ومساعيه في الضغط على المكتب السياسي والمناضلين.
ولذلك خطط في لقاء سري قبل يومين لدعم جمال بن حمودة، الذي التقاه رفقة عضوين في المكتب السياسي و4 نواب واتفق معه على قطع الطريق أمام المحامي بعجي ابو الفضل.
  واحتل جمال بن حمودة المركز الثاني في انتخابات العام الماضي بعد محمد جميعي الذي مالت إليه كفّة الصندوق في الدقائق الأخيرة.
ويحاول أعضاء من المكتب السياسي مدعومين بمحافظين وأعضاء في اللجنة المركزية، التخلص من تحالف صديقي وبن حمودة، انتقاما منهما لعدم دعمها عبد المجيد تبون في الانتخابات الرئاسية الماضية.
وفي معركة الكواليس، أخرج خصوم صديقي ورقة دعمه عز الدين ميهوبي في رئاسيات العام الماضي، لغرض كبح طموحه في الترشح لقيادة الأفلان.
وظل صديقي وبن حمودة يروجان لأنهما من خط الراحل عبد الحميد مهري، مع وقوفهما في الانتخابات الماضية إلى جانب ميهوبي وعلي بن فليس قبل أن يتحالفا مع بعض في انتخابات الحزب التي تجهل مآلاتها.

Related posts

والي الطارف الجديد..ارتباك وألغام “هيروشيما”

نسيم أمير

التحقيق مع ميهوبي في قضايا سوء تسيير وتبديد أموال عمومية

الوميض

افتتاح المهرجان الدولي للموسيقى السمفونية بالجزائر

طاهر خليل

اترك تعليق