الوميض
الحدث حراك

سعيدي: اعترافات أويحيى استخفاف بالجزائريين وإهانة للدولة!

أثارت تصريحات مدير ديوان الرئاسة الأسبق أحمد أويحيى، بشأن تلقيه هدايا ثمينة عبارة عن سبائك ذهب من أمراء الخليج، عاصفة في البلاد.

لم يترك أويحيى أي مخرج له، من فضائح الفساد التي تلاحقه أمام القضاء في عدة ملفات. وزاد أويحيى عليها، باعتراف غير مسبوق، قال فيه إنه باع سبائك الذهب في سوق السكوار الموازية، وسط دهشة عمت المشهد.

وعلق النائب البرلماني السابق والناشط السياسي عبد الرحمن سعيدي، في تصريحات لـ”الوميض” بأن الاعتراف يكشف عن حالة ترهل أصابت الدولة في سنوات سبقت.

وشدد سعيدي على “ضرورة فتح تحقيقات قضائية في القضية، وأن هذه التصريحات بمثابة التحدي لهيئة القضاء والمرور عليها يمس بنزاهة المحكمة والقضاء بصفة عامة”

ومضى عبد الرحمن سعيدي يقول: “هذا استخفاف بالشعب والدولة معًا”.

وأبرز القيادي السابق بحركة مجتمع السلم، أن “ما أقدم عليه أويحي أخطر من نهب الخزينة العمومية وإبرام الصفقات فبتلقيه الهدايا بصفته مسؤول في الدولة مع التستر عليها أوقع نفسه في مأزق لا مخرج منه”

وطالب المتحدث بـ”التدقيق في ملابسات الفضيحة، لأن تصريحات أويحيى لا يدينه هو فقط بل تدين كامل المسؤولين الذين قادوا هرم السلطة خلال السنوات الأخيرة، لحكم عبد العزيز بوتفليقة”، وفق تعبيره.

اعترافات رئيس الحكومة السابق جاءت خلال جلسة محاكمة في قضية ما يعرف “تركيب السيارات” و”تمويل الحملة الانتخابية للعهدة الخامسة” للرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة

وقال أويحيى إنه باع “60 سبيكة ذهب قدمت كهدية للرئاسة من طرف أمراء 4 دول من الخليج وقمت ببيعها في السوق السوداء بمبلغ 350 مليون دينار”

وأوضح أنه لجأ لبيع السبائك “لأن البنوك الجزائرية رفضت شراءها”، مضيفا أنه “حوّل 600 مليون سنتيم” لزوجته.

وتابع: لو كنت “سارقا لأخذت طائرة وبعت الذهب في الخارج”.

وجاءت تصريحات أويحيى ردا على سؤال القاضي عن مصدر الأموال، التي عثر عليها في حساباته البنكية والبريدية والمقدرة بحوالي 70 مليار سنتيم.

وسام.ع

Related posts

طحكوت يجرّ 56 مسؤولا إلى القضاء!

نسيم أمير

بالفيديو:سرقة فتاة وجرها بالسيارة في عنابة

نسيم أمير

امتحانات “المتوسط” بتعزيزات أمنية مشددة

وردة سعدي

اترك تعليق