الوميض
الحدث حراك هام و عاجل

“ستورا” يبعث الجدل حول نوايا فرنسا في التصالح مع الجزائر

لمح المؤرخ الفرنسي، بن جامين ستورا، تقاعس حكومي في بلاده بشأن بعث لجنة مشتركة بين مؤرخين فرنسيين وجزائريين حول الذاكرة.

وجاء توضيح ستورا ردّا على تعليق في صفحته على فيسبوك، يتضمن سؤالا حول ما إذا كانت الجزائر وفرنسا تنويان إعادة كتابة التاريخ الاستعماري بالاستعانة بمؤرخين من الجانبين.

وقال المؤرخ الفرنسي المولود بالجزائر، في إجابته، إن كل ما سيقوم به هو تحضير ورقة تتضمن أفكاره حول مسألة الاستعمار وحرب التحرير الجزائرية وذلك بطلب من الرئاسة الفرنسية.

وأضاف المؤرخ المعروف باختصاصه في التاريخ الاستعماري الفرنسي بالجزائر: “لا يوجد إذا، حسب علمي، أي لجنة مشتركة لمؤرخين حول هذه المسائل التاريخية سيتم تنصيبها بين البلدين”.

وكان الرئيس تبون في حوار معه جريدة لوبنيون الفرنسية، قد ذكر أنه سيتم تعيين مؤرخين من الجانبين يعملان بشكل مباشر تحت إشراف رئيسي البلدين، للتقدم في مسائل الذاكرة.

وحينذاك أبان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون عن جدية الطرف الجزائري في تسوية ملفات الذاكرة لكن يبدو أن لوبيات فرنسية لا ترغب في تجاوز الخلافات وتصر على تعكير الجو.

وقال رئيس الجمهورية: “تم تعيين المؤرخ بنيامين ستورا للقيام بهذا العمل على الجانب الفرنسي، وهو شخص مخلص ويعرف الجزائر وتاريخها من فترة الاحتلال حتى يومنا هذا. وسنعين من جانبنا نظيره الجزائري خلال 72 ساعة”.

ويشار إلى أن الرئيس تبون صرح بتقديره لنظيره ماكرون وأثنى على مواقفه مع لفت الإنتباه إلى تمسك الجزائر بحقها في استرجاع رفات شهدائها وملفات الارشيف الوطني وقضية التفجيرات النووية الفرنسية.

Related posts

تسجيل 187 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالجزائر

رابح ياسين

مختصون يبحثون “المقاولاتية الثقافية” في المسرح

طاهر خليل

وزارة العدل تبدي ارتياحها للعودة التدريجية لنشاط المحاكم

محمد الطيب

اترك تعليق