19.4 C
Los Angeles
21 أغسطس، 2019
الوميض
آراء

رسالة إلى “الحوار الوطني”!

” من يريد أن يمثل الحراك، أن يتكلم بإسمه، أو أن ينقل رسالته إلى سلطة الأمر الواقع، عليه أن يجوب شرق الجزائر بغربها، وشمالها بجنوبها”، لا أن ينزل إلى ساحة البريد المركزي فقط .

المنطق والواقع اليوم، يفرض أن تكون هذه الكلمات المكونة لهذه الجمل، عقيدة أو مسلمة لكل من يطمح للتغيير الحقيقي، لا محاولة الإلتفاف على مطالب الحقيقية، المتمثلة في ضمان العيش الكريم، وإنهاء الوصاية، من يريد حقًا قيادة الحوار الوطني، عليه أن يخرج من المفهوم الإقتصادي للتوزان الجهوي، إلى المجال السياسي يا “لالماس” .

قد يقول قائل، أن الحراك واحد، ولابد من توحيد المطالب، حتى نتمكن من وضع أولى اللبنات للخروج من الأزمة، لكن هذا القائل نسي أن الإختلاف، والإنقسام الحاصل داخل الحراك هو شيء طبيعي، الأمر الذي يدركه الراسخون في علم السياسة وعلم الإجتماع، وتوحيد وجهات النظر ضرب من الخيال في عالم متغيره الثابت هو التغير الدائم .

لا أحد منا، حتى أولئك المكلفون بإدارة الحوار الوطني، يملك الرؤية الكاملة، لرسم صورة أو خارطة الطريق التي يجب أن نسير عليها، من أجل سلاسة الخروج من الأزمة، وهذه حقيقة مطلقة يا كريم يا يونس” .

التغيير الحقيقي، عليه أن يمس جميع الأطراف، والفاعلين الرسميين والغير رسميين، حتى الذي رافق الحراك وصمن أمنه وأمن المتظاهرين، وإلا سنبقى في تلك الدائرة التي جمعتنا حتى 22 فيفري الماضي، فرجاءً نحن لا نريد العودة إلى نفس الحلقة المفرغة لنجد أنفسنا من جديد في نقطة الإنطلاق.

بقلم: خالد بوعكاز 

Related posts

لوفيغارو: الجيش يسعى لتعديل سيناريو الانتقال السياسي

وكالات

…ما لا تعلمه عن الأقليات!

التحرير

بالصور..حرائق تلتهم غابات أخرى في قالمة!

فريال ماضي

اترك رد