30.1 C
Los Angeles
23 أكتوبر، 2019
الوميض
الحدث كشك الصحافة

صحفيو الإذاعة الجزائرية الرسمية غاضبون!

قال وزير الإعلام السابق، عبد العزيز رحابي، إنه يتضامن مع عمال الإذاعة، لأنهم يرفضون كل أشكال الضغط، ويطالبون برفع الرقابة على المهنة.

وهدد صحفيون وفنيون بالإذاعة الجزائرية الرسمية، بشن إضراب مفتوح عن العمل، رفضا لما وصفوه “استمرار الرقابة على عملهم ومنعهم من تغطية الأحداث الوطنية، التي يتصدرها الحراك الشعبي منذ 22 فيبراير الماضي”.
وطالب عمال الإذاعة الجزائرية باحترام”حرية الصحافة هي مبدأ أساسي نرفض مصادرته، وإذاعتنا هي إذاعة موجهة للخدمة العمومية وليس حكرًا على أحد”، وفق بيان شديد اللهجة.
وقال الغاضبون إنه: “من واجبنا مرافقة هذه الحركة في تطوراتها لأنه من دون تقديم معلومة صحيحة ومحايد،  لا توجد خدمة عمومية، وعليه لا بد أن تكون وسيلتنا الإعلامية في طليعة الأحداث التي تعيشها البلاد”.
وفي تصعيد واضح، طالب مهنيو إذاعة الجزائر من مسؤوليهم بـ”تحديد قائمة الشخصيات الممنوعة من النشر، أو الاستضافة بشفافية حتى يطلع الرأي العام عليها”.
وحذروا من أنهم سيطالبون بضرورة “مرافقة كل منع معالجة أي حدث بقرار يحمل توقيع مدير تحرير القناة المعنية أو المديرية التنفيذية للإذاعة”، رافضين مسمى “إرادة لخنق التعبير الحر”.
وانتهى أصحاب البيان إلى أنهم “يشهدون مسؤولي الإذاعة الوطنية والرأي العام، أنه في حالة تسجيل أي عقوبة أو ضغط على الصحفيين وكل العاملين المعنيين بشكل مباشر أو غير مباشر، فإننا نحتفظ بحقنا في التصعيد وإن تطلب الأمر الدخول في إضراب غير محدود”.
  • رحابي يتضامن 

وأوضح عبدالعزيز رحابي وزيرالإتصال والثقافة، الناطقالرسمي بإسم الحكومة (1998-1999)، في بيان:

“..أعرب عن تأييدي المطلق لهم و أقدرإلتزامهم بالخدمة العمومية و وتعاملهم مع حدود وشروط هذه الخدمة.

وشدد أن صحفيي الإذاعة يطرحون بحدة إشكالية مصدقية الإعلام العمومي وكذلك كرامتهم الشخصية كمواطنين بحكم أن ليس لهم المسئولية السياسة في هشاشة وضعف المنظومة الإعلامية الوطنية.

وتابع رحابي “من حقهم المشروع مواكبة التحول التاريخي الذي يجري تحت أعينهم بكل الثقة و التقدير لهم ولعملهم الشاهد المفضل على تسارع التاريخ الذي تعيشه الجزائر”.

 

Related posts

قايد صالح يثني على الجزائريين ويهاجم العصابة

ليلى التلمساني

سقوط جدار متوسطة يودي بحياة تلميذ بسطيف

عبد السلام .ص

بن صالح يبدأ مشاورات المرحلة الانتقالية

عبد السلام .ص

اترك رد