الوميض
الحدث ثقافات غير مصنف

حوار مع السورية غرام عدره: أحلامي المؤجلة مع البحر تقودني إلى الإبداع

شابة سورية متميزة ورغم ظروفها الصعبة أبدعت في نثر القصائد ..طموحها الأدبي لا يتوقف.. تحلم بأن تدخل مجال الإعلام أيضا ..هي غرام جميل عدرة ابنة البحر في حوار مع “الوميض”.

حاورها بسوريا: فيصل علي
 *الوميض: هي شاعرتنا المتميزة غرام؟
أنا من بلاد الياسمين من سورية الآبية الداعية لسلام
اسمي غرام جميل عدره دراستي الحقوق
أديبة  وشاعرة…
*حدثينا عن  بداياتك وما هو الدافع الذي جعلك تحبين الشعر والأدب؟
أنا عشت في بيئة مثقفة وعلى مستوى عالي من العلم كانت معظم الأحادث تدور عن العلم والثقافة وآخر تطورات العالم..
هذا جعلني أعشق الكتابة بالإضافة لروحي الحساسة ومشاعري المرهفة وعالمي الخاص..
* ماهي أهم مشاركاتك وإنتاجك الأدبي؟
الحقيقة الأوضاع الاخيرة ( كورونا)
كان لها دور كبير بانكماش نشاطاتي..
وانا بدأت النشر منذ2019 وكان لي عدة مشاركات و أمسيات شعرية و آخرها اود المشاركة  بالدوره الخامسة
( للبحر ينشد شعراً) في تونس الخضراء..
أجريت عدة لقاءات صحفية منها في الجرائد والمجلات العراقية .. الكلمة الحرة.. نبض الشرق.. الدستور العراقي الجديد..
وكذلك على عده مواقع إلكترونية…
لدي كتاب شعر ونصوص (غرامك خلودي) صدر في العراق 2019
و قريباً   ستصدر  رواية  (رسالة من بغداد)
واعمل على كتاب ثالث لم اضع عنوان بعد له..
*طموحك وإلى أين تريدين الوصول في مسيرتك الشعرية وهل لديك أحلام مؤجلة؟
طموحي لا حدود له..
أريد الوصل إلى مكان كله أمان لاحرب ولا دمار..
اطمح بأن اكون كاتبة جيدة تقرأ الناس لي…
أحلامي المؤجلة كثيرة اتركها بين يدي الله..
*واقع الشعر والشارع الثقافي اليوم هل هنالك تميز  وما هو دور شبكات التواصل الاجتماعي في وصول الشاعر ..وهل كل من كتب على الفيسبوك أصبح شاعرا أما هي فوضى لواقع ثقافي؟
الشارع الثقافي قبل الشعر أجد هناك وعي هائل  فالمحن والحروب افاقت شعوب على تقنيات لم تكن بالبال..
الشعر هناك تطور كبير وكم هائل من الشباب المثقفين ولكنهم بحاجة لدعم مادي و معنوي.. ك دار نشر والطباعة والتسويق و الندوات ونشاطات الثقافية المتبادلة…
ساعدت شبكات التواصل الاجتماعي في وصل كلمة الشاعر نوعاً ما..
لا أستطيع الجزم فكل حالة لها استثناء..
* الوطن ..الحب..البحر في شعر غرام وماذا كتبتي للحب والوطن والبحر بما أنك ابنة مدينة بحرية؟
انا ابنة عروس المتوسط.. كتبت للحب.. فهو الحياة.. حيث يكون الحب تكون الحياة..
والبحر يعكس السما فهو مستودع الأسرار..
والوطن هو الهواء الذي اتنفسه والعشق الأبدي..
(غرامك خلودي)
غرامك خلودي وسجل وجودي
يطوقوني حبك من كل حدودي
ياسر بقائي و راحة فؤادي
وسعد حياتي لأنك مرادي
وهبتك حباً فأحفظ عهودي
يا طارق بابي ومحطم قيودي
سأحفظ حبك  و أوفي  بوعوديً…
سأرحل إليك محملة بذكرياتي
وحبي و شجوني..
إن كنت في الماء
فلا أخشى الغرق فأنت منقذي وحوتي
وإن كنت في البر لا أهاب نصل
أو سيف يخترقُ وجودي..
فحبك ياسندي زادي و قوتي..
وفي قمة الجبال غرامك طائر الفينيق زائري
وخلودي…
*كلمة منك مع قصيدة صغيرة..وشكر لكل من وقف معك!
 أشكرك روحي الصبورة والمؤمنة لصمودها في كل الظروف التي مررت بها..
وأهلي وكل الأصدقاء في العالم الافتراضي والحقيقي الذين شجعوني.. للاستمرار..
بلادي عشقي
وأن العشق إن مس القلوب فطرها
و بعشقي لست مخيرة ولا مسيرة
فالنفس تهوى وطنها بفطرتها
وطني أوكسجيني تحمله شرايين في دمي
وقلوبنا تنبض باسمه
و أرواحنا ترخص له
وعيون بواسلنا تحرسه
فنحن عربٌ أوفياء أبناء أسداً شرفاء
من بلاد الياسمين الداعية لسلام ..
شكرا لموقع الوميض ومحبتي لأهلنا في الجزائر الغالية…

 

Related posts

تورط مسؤولين في تحويلات مشبوهة لعقارات المدية

ليلى التلمساني

بن فليس يؤكد انه لن يطعن في نتائج الرئاسيات

رابح ياسين

فرنسا تحجز 3640 جزائريّا ومنظمات تحتج!

الوميض

اترك تعليق