19.4 C
Los Angeles
21 أغسطس، 2019
الوميض
آراء

حوار الطرشان!

لطالما كان الحوار أداة من أدوات تقريب وجهات النظر، أو لإيجاد نقطة تقاطع بين عدة أطراف، لها وجهات نظر مختلفة إزاء قضية ما، طبعا لدى الدول المتحضرة ،التي قطعت أشواطا كبيرة في مجال الحوكمة والحكم الراشد، هذا النهج أو السلوك العقلاني، تغلغل في أوساط المجتمعات الحية، حتى صار سلوكا عاديا يمارس في كل المحافل من طرف الفواعل الرسمية وحتى الثانوية، ونتيجة للبناء الإجتماعي السليم .

وبالعودة لما نعيشه اليوم من سلوكات فردية وانعزالية، متعلقة بمبدأ الحوار الذي دعت إليه سلطة الأمر في الجزائر، يبين بوضوح لا لبس فيه،والعبرة في ذلك مدى التحجر الفكري المنغلق الذي يلف عقول الكثير ممن كرس الإعلام الخاص وصايتهم على عامة الشعب .

حمروش يرفض جملة وتفصيلا فكرة الحوار، نتيجة ترسبات ماضية لا يزال يعيش كوابيسها الى اليوم، متحججا بعدم تمثيل الحراك والإلتفاف عليه، ثم إن الرئاسة في دعوتها لبعض الأشخاص قد رفعت من أسهمهم بدون أن تدرك ذلك، فهل كان العربي مقران يرفض مقترحا دعى إليه غديري، عفوا الرئيس السابق بوتفليقة ؟.

لالماس الذي خون كل من يقبل دعوة بن صالح رئيس الدولة، قبِلها قبل أيام صاغرا، ثم يخرج علينا اليوم لابسا ثوب الإستقالة التي أصبحت موضة بعد أن أدرجها بوتفليقة في خانة المحرمات، معللا إستقالته بأن بن صالح لم يستجب لمطالب لجنة الحوار الوطني .

أعضاء لجنة الحوار واللجنة الموسعة، تعددت الأسباب والنتيجة واحدة هي الإستقالة، فمن غير المعقول مهما حرصوا أن يجدوا شيئا سيتفقون عليه، نظرا لإختلافاتهم التي طغت عليها النزعة الإيديولوجية ( كل واحد يديرلو خاتم قد صبعه ).

فمن يقدم على الحوار لابد أن يكون أهلا له، وأن تسبق سمعته طاولة الحوار، يقتضي هذا الأخير تقديم تنازلات من الأطراف المتحاورة للوصول إلى صيغة أو أرضية إتفاق ترضي الجميع نسبيا، فليس العيب أن لا نختلف، لكن العيب كل العيب أن لايجد أولئك الشيوخ ما يتفقون عليه في الوطن لأجل الوطن، فأولا وأخيرا هم لا يملكون أي شيء ولا وصاية لهم على الشعب .

Related posts

إختيار بن ناصر رجل مباراة الجزائر ضد السنغال

طاهر خليل

بالصور..حرائق تلتهم غابات أخرى في قالمة!

فريال ماضي

الجامعة الملكية المغربية تنفي خبر إستقالة رونار

أمير قورماط

اترك رد