25.4 C
لوس أنجلوس
5 يوليو، 2020
الوميض
الحدث عالم

هناوي:حكومة إسلامية في ليبيا..هاجس مصر!

تؤكد المحللة السياسية، والطالبة في جامعة جولدسميث العلوم السياسية بلندن، رميسة هناوي أن ليبيا أصبحت مسرحا للصراع الدولي، وأن الموقف الجزائري مشرف جدا يعتمد على الحل الديبلوماسي، في حين ان التهديد المصري بالتدخل ناجم عن تخوف قيام حكومة اخوانية تدعمها تركيا… وتفاصيل أخرى في هذا الحوار.

هل خسر الاوروبيون ليبيا ،خاصة فرنسا ، لصالح تركيا وروسيا؟

المعركة لم تنتهي بعد ولا نعرف بالضبط ما يدور خلف الكواليس فهناك خطط وبرامج وصفقات كثيرة أعدت للمستقبل، ومن المستبعد أن تتنازل فرنسا وإيطاليا مثلا عن التدخل في ليبيا لأن مسئلتها تمس أمنهما بسبب المنظمات الجهادية ومسئلة تدفق اللاجئين وشركاتهم التجارية هناك والنفط الليبي. ولهذا لايمكننا الجزم بخسران الأوروبيين ويمكن القول إن الدور التركي والروسي أكبر من الدول الأخرى.


فلا شك أن دول الاتحاد الأوروبي، لن تسمح لأي واحدة من روسيا أو تركيا أن يسيطر على ليبيا سيطرة تامة؛ ولكنها لا تتدخل تدخلاً مباشراً في ليبيا حتى إذا كانت إحدى الدولتين على وشك السيطرة على ليبيا. فالاتحاد الأوروبي سيلزم سكوتها مادام التوازن في ليبيا لم يتغير، أي ما دامت روسيا تدعم الجيش الوطني الليبي التابع للخليفة حفتر، وفي المقابل تدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني الليبية ولا يسبب دعم الدولتين في سيطرة إحداهما على ليبيا.

وبالذكر أن الجيش الليبي كان منحازاً إلى روسيا منذ زمن حكم معمر القذافي وهذا ما مهّد لإقامة العلاقات بين الخليفة حفتر وموسكو.

كيف ترون الدور المصري ، هل هو جاد في التدخل عسكريا في ليبيا؟

الحكومة المصرية برئاسة عبدالفتاح السيسي، التي تكون معادية للتيارات الاخوانية، معارضة لسيطرة حكومة الوفاق الوطني وأي تيار إخواني آخر على ليبيا؛ ومنذ أن تدخلت تركيا بشكل مكثف وفعال في ليبيا ازداد قلق مصر بشكل كبير.

 

الرئيس المصري يعتبر تشكيل حكومة إخوانية تابعة لتركيا في ليبيا أخطر تهديد له وللحكومة المصرية ولذلك كلما ازداد التدخل التركي في ليبيا وسبّب تغير التوازن، اشتد التدخل المصري عسكريا في ليبيا؛ وأعتقد أنه إذا حاول الأتراك التقدم بإتجاه خط سرت – الجفرة سوف يكون تدخلا مباشرا من قبل مصر لأنه يعد منطقة مهمة جدا لمصر.

كيف يتفاعل الموضوع الليبي في بريطانيا؟

الحكومة البريطانية لا تهتم مباشرة بتطورات الأوضاع في ليبيا مثلما تهتم فرنسا وإيطاليا بها وتتورطان في أزمتها. وإنها تهتم بشكل غير مباشر بأزمة ليبيا وذلك لأن بريطانيا بعيدة جدا عن ليبيا قياسا مع إيطاليا مثلا ولكن دائما يكون هناك صفقات غير معلنة ودعم غير معلن من قبل بريطانيا لبعض أطراف الصراع. وإن بريطانيا ستنتظر التبين الأكثر لخطوط الصراع على الأرض.

هل ترون أن مصر تشوش على المقاربة الجزائرية في ليبيا؟
الحرب الليبية في الحقيقة هي حرب بين اللاعبين الدوليين. ومن المستبعد أن تنحاز الجزائر بشكل مباشر إلى أحد أطراف الحرب الدوليين دون الأخرى وتدعم أحد الأطراف عسكريا. لأنها اذا دعمت أحد الأطراف من الممكن أن تنقل الحرب إلى الجزائر؛ فمن المتوقع ألّا تتورط الجزائر بشكل جدي ومباشر في أزمة ليبيا حتى إذا لم تحدَّد الدولة المنتصرة في الحرب في ليبيا. مع أن هناك زيارة للسراج إلى الجزائر ولكن لايمكن اخذ هذا الموقف على عين الاعتبار واعتبار الجزائر طرفا داعما لحكومة الوفاق. ولاننسى أن أحد أهم الملفات التي تهم الجزائر هي أن لاتكون ليبيا منطلقا للجماعات الارهابية التي تسبب خرابا في البلاد وربما تبحث عن من يستطيع مساعدتها في هذا الملف.

حوار: رفيق.م

Related posts

بالصور..قتلى وجرحى في حادث مرور خطير ببشار

رابح ياسين

ختام مؤتمر المعارضة: الانتخابات أولا

عبد السلام .ص

شرفي يعزي عائلة الفقيد الفريق قايد صالح

رابح ياسين

اترك تعليق

//graizoah.com/afu.php?zoneid=3134318