الوميض
الحدث بتوقيت الجزائر

نهاية قضية مؤذن “الإمام مالك” بالطارف!

كشف مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية الطارف كمال قتال، حيثيات قضية إعفاء المؤذن موسى تحري بشكل مؤقت، مبرزًا في تصريحات خاصة لـ”الوميض” أن سوء فهم لقرار عام اتفقت بشأنه اللجنة الوزارية للفتوى واللجنة الأمنية المحلية، هو ما أثار الجدل.

ذكر المسؤول التنفيذي ذاته أن مصالحه بحثت بشكل ودٍّي إشكال العبارة المطلوبة في الآذان مع المؤذن موسى تحري، ثم تفهمت عدم التزامه بالنص الحرفي، وأذِنَتْ بإعفائه مؤقتا من المهمة.
وأثنى  كمال قتال على “أخلاق الرجل وتفانيه في خدمة بيوت العبادة منذ سنوات طويلة وهو مثال للرجل النزيه”، وتابع أن الإجراء المتخذ لم يتضمن أية إدانة للمعني بقدر ما يظهر تماسك مؤسسات الجمهورية واستمرارها في آداء أدوارها المنوطة بها.
وأوضح مدير الشؤون الدينية والأوقاف أن “السيد تحري أبدى تفهمه للوضع للعام وضرورة التقيّد بالإجراءات الاستثنائية المتخذة خصيصا لتسيير أزمة وبائية عالمية، ومنها ما تعلق بانخراط المؤسسة المسجدية في عملية التوعية والتحسيس والوقاية من خطر كورونا، ثم قدم اعتذارا بشأن ما وقع”.
واعتبر “قتال” أن القضية صارت من الماضي باتفاق الطرفين، وأن الجدل القائم على نطاق شبكات التواصل الاجتماعي انطلق من عدم فهم المسألة في سياقها العام، مؤكدًا سعي مصالحه إلى تسوية كل الإشكاليات بطريقة ودية وفي إطار قوانين الجمهورية، وفق تعبيره.
وبدوره، حيّا المؤذن موسى تحري الأصوات المتعاطفة معه، ودعا إلى التهدئة في ظرف استثنائي تمر به البلاد والولاية خصوصا، مؤكدًا أن مسيرته التطوعية لن تجعله سببًا في تهويل الوضع العام.

Related posts

قلق مغربي من حركة السفراء الجزائريين!

ليلى التلمساني

هزة أرضية تضرب جيجل

الوميض

إقالة مدير الاستقبال في المرادية!

ليلى التلمساني

اترك تعليق