الوميض
الحدث حراك هام و عاجل

جمعيات محلية غاضبة على الأميار والولاة!

اشتكت جمعيات محلية في وهران، لمستشار الرئاسة نزيه برمضان، يوم السبت، من تضييقات إدارية على مستوى الولايات والبلديات، وطالبت بمراجعة جذرية وجدية للعمل الجمعوي في البلاد.

حاول برمضان إظهار التوجه الرسمي الجديد بالاعتماد على الحركة الجمعوية في الجزائر.

وطمأن برمضان بوجود رغبة رئاسية حقيقية للتكفل بانشغالات الجزائريين عبر تفعيل دور المجتمع المدني

وأوضح المستشار الرئاسي اعتماد 2.635 جمعية  في الفترة الأخيرة من بين أزيد من 4.000 ملف طلب تأسيس أودعت أمام الجهات المعنية.

وقال إن ذلك يأتي في اطار التسهيلات الجديدة المعتمدة في المجال.

وأبرز نشطاء جمعويون أنهم يطالبون بالمشاركة في إدارة الشأن العام، ولكن رؤساء بلديات وولاة جمهورية يعرقلون لهم هذا المبتغى.

وشددوا أن دورهم يجب أن يكون رقابيا لمعاينة تسيير الشأن العام ولنقل انشغالات الساكنة.

وذكر المستشار لدى رئيس الجهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج، بالأهمية التي يوليها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون لدور المجتمع المدني في الديمقراطية التشاركية وبناء الجزائر الجديدة.

وتمحورت معظم مداخلات المشاركين في اللقاء، الذين ثمنوا اهتمام رئيس الجمهورية بتطوير أداء المجتمع المدني, حول ضرورة إنشاء مجالس إستشارية من المجتمع المدني ترافق المجالس الشعبية البلدية والولاية وتنظيم الجمعيات في إطار فيدراليات وتكوين وتأهيل المنتسبين للجمعيات وتوفير مقرات للجمعيات والترخيص لها للقيام بنشاطاتها بالفضاءات العمومية.

وأكد برمضان أن رؤساء البلديات”مطالبين أن يكونوا في الإصغاء الدائم للمواطنين من خلال لجان الأحياء”، مشددا على الحرص مستقبلا على تكوين فعاليات المجتمع المدني.

وأشار إلى إمكانية تنظيم المجتمع المدني بكل ولاية في إطار فيدرالية منتخبة تمثل فعلا المجتمع المدني وتتعامل مع السلطات الولائية والمركزية.

وسيتم عقد لقاءات مماثلة بجميع الولايات تختتم بعد القضاء على الجائحة بلقاء وطني مع إمكانية تأسيس كنفدرالية وطنية للجمعيات”تسمح للمجتمع المدني بالمساهمة في اتخاذ القرار”، حسب المستشار لدى رئيس الجهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج.

Related posts

صحف عنابة: تفتيش أمني لشقق بهاء!

وردة سعدي

رجل ثقة الرئيس واليًا على الجزائر!

وردة سعدي

بالصور..تدافع مركبات في نفق الأخضرية!

ليلى التلمساني

اترك تعليق