10.4 C
لوس أنجلوس
18 فبراير، 2020
الوميض
الحدث حراك

جدل يُرافق عودة “طليبة” إلى الواجهة!

أنعشت مشاركة نائب عنابة، بهاء الدين طليية، في حوار إطارات جبهة التحرير الوطني، حظوظه في العودة إلى الساحة المحلية وواجهة الأحداث السياسية الوطنية.

ظهر النائب بهاء الدين طليبة، بحر الأسبوع، في صور نشرها أنصاره على نطاق واسع، مبتسماً ورشيقاً بعدما خفض وزنه الذي كان يظهر به في مناسبات عديدة.

وأبهجت خرجة عضو البرلمان المثير للجدل، أنصاره في ولايتي عنابة والطارف، الذين لم يترددوا في تبادلها فيما بينهم وعلى جدرانهم بموقع فيسبوك.

وبعد سقوط عبد العزيز بوتفليقة في الثاني أفريل الماضي، بضربات موجعة من حراك الشارع السلمي، توارى طليبة عن الأنظار وواجه حملة مضادة لوجوده على رأس الحزب العتيد بجهة عنابة وضواحيها.

وخلال سنوات مضت، سيطرت قواعد بهاء طليبة على المشهد العام في ولايات الشمال الشرقي، متنافساً وقتها مع زميله محمد جميعي المنحدر من تبسة، والذي تسلّق الأمانة العامة للأفلان.

ويعتقد أنصار بهاء الدين طليبة أن الرجل ما يزال قادرا على ما يصفونه “العطاء” للحزب، بينما ينتقد خصومهم في الأفلان وحتى الحراك الشعبي المناهض، استمرار “الطُليْبيين”في المقاومة لتصدر الساحة من جديد..

مؤشرات عديدة تفيد لـ”الوميض” أن معركة حامية الوطيس، ستشتعل قريبا في عنابة على إيقاعات مناصرة بهاء الدين طليبة وخصومه، الذين يتأهبون لاسترجاع قواعد الجبهة وهياكلها، من سطوة النائب المثير.

Related posts

التحقيق مع أويحيى ووزير المالية الحالي

عبد السلام .ص

إيداع 22 طلب للترشح للرئاسيات

ليلى التلمساني

مفاوضات حفتر والسراج بموسكو تتعثر!

وكالات

اترك رد