الرئيسية الحدث تبون وماكرون ملتزمان “استئناف العمل معاً” حول قضايا مشتركة

تبون وماكرون ملتزمان “استئناف العمل معاً” حول قضايا مشتركة

كتبه كتب في 25 يناير 2021 - 10:09 ص

أعلن الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون والجزائري عبد المجيد تبون الأحد التزامهما “استئناف العمل معاً” حول قضايا ذات اهتمام مشترك.

وجاء في البيان المقتضب أنّ السيد تبون “تلقى مكالمة هاتفية” من نظيره الفرنسي “اطمأن فيها عن صحته” وأبلغه خلالها “رغبته في استئناف العمل معاً على الملفات ذات الاهتمام المشترك،

ولا سيما الاقتصادية والقضايا الإقليمية وملف الذاكرة”، وذلك فور عودة الرئيس الجزائري إلى البلاد.

بدوره، أكد الرئيس تبون “استعداده للعمل على هذه الملفات مع عودته إلى الجزائر”، وفق البيان.

وأكد قصر الإليزيه حصول الاتصال بين الرئيسين،

مشيرا الى أنهما اتفقا على ان يتحادثا بعد عودة تبون إلى الجزائر العاصمة.

وكان ماكرون وعد باتخاذ “خطوات رمزية” لمحاولة المصالحة بين البلدين،

لكنه استبعد تقديم “الاعتذارات” التي طالبت بها الجزائر.

وكان الرئيس تبون قد أجرى عملية جراحية “ناجحة” في القدم في ألمانيا حيث كان تلقى العلاج لمدة شهرين إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ولم يتم إعلان تاريخ عودته إلى الجزائر.

وجرى الإعلان عن العملية الجراحية في التوقيت نفسه الذي تسلّم خلاله ماكرون تقريرا للمؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا حول الاستعمار الغاشم وحرب الجزائر،

ويتضمن مقترحات ترمي لإخراج العلاقة بين فرنسا والجزائر من الشلل الذي تسببه قضايا الذاكرة العالقة.

ولم تصدر الجزائر أي تعليق رسمي، ما عدا تعليقات بعض المؤرخين.

وتأسّف جزائريون لرفض الرئيس الفرنسي “الاعتذار” عن 132 سنة (1830-1962) من الاستعمار الفرنسي للجزائر.

وسام.ع

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .