الرئيسية الحدث بعد نكسة ميهوبي..الأفلان يبحث مصيره!

بعد نكسة ميهوبي..الأفلان يبحث مصيره!

كتبه كتب في 15 ديسمبر 2019 - 1:01 م

يجتمع المكتب السياسي للافلان، لبحث تداعيات انتخاب عبد المجيد تبون، ومصير علي صديقي الأمين العام بالنيابة، بعد مناصرته المرشح المنتكس عز الدين ميهوبي.

ويأتي اجتماع اليوم، على خلفية البيان الذي أصدره الحزب لدعم المترشح عز الدين ميهوبي في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 12 ديسمبر الماضي .

وكان اختيار جبهة التحرير دعم ميهوبي، صادماً   لمتتبعين  كانوا ينتظرون دعمها لعضو اللجنة المركزية عبد المجيد تبّون بدل أن تطلب من “مناضليها” التصويت لرئيس حزب منافس لها.

ويعيش حزب الأفلان أزمة تنظيمية حادة منذ اعتقال أمينه العام المنتخب، محمد جميعي، وإيداعه الحبس لاتهامه بقضايا فساد ومساس بالنظام العام.

وعمّق خليفته بالنيابة محمد صديقي أزمة الجبهة وخلق داخلها انشقاقات وجلب لها عداوات مع الرئيس المنتخب تبون عبد المجيد.

 علما أنّ أصوات الأرندي وجبهة التحرير مجتمعة والتي استفاد منها ميهوبي لم تتعدّ 666 ألف صوت

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .