الوميض
الحدث حراك

المخازنة يتهمون الجزائر بالتجسس على هواتف وجدة!

زعمت منابر مغربية  إن الجزائر متهمة بالتجسس على الهواتف الخلوية للمواطنين المغاربة في مدينة وجدة ونواحيها.

صحيفة الأسبوع الصحفي ومنابر أخرى تدور في فلك المخزن، اخترعت أكذوبة أخرى توزعها على قرائها لتشغلهم على جحيم اليوميات والنكسات التي تعيشها المملكة الجارة، وقالت إن الجزائر تسخدم مركزا للتنصت مزودا بتكنولوجيا عالية، غير بعيد من الحدود المغربية. ولا يستبعد خبراء وصول مداه إلى المكالمات الهاتفية التي ترتبط بجهة الشرق في المغرب.

المنابر المخزنية التي تجر خيبات كورونا ومشاكل المواطنين وفشل الحكومة المغربية، توهمت بوجود مبالغة تكنولوجية في العتاد الذي أدخل إلى هذه القاعدة العسكرية بالغرب الجزائري “المرسى الكبير” بوهران، يكون الهدف مرتبطا بإثارة المغرب وفرنسا.

وظلت أبواق المخزن على مدار عام كامل تقطع بالسكاكين جسد الجزائر، وهي تمر بأصعب مراحلها، اعتبارا من معركة التغيير التي فجرتها مظاهرات شعبية عارمة رفعت عاليا مطلب عدم التدخل في الشؤون الجزائرية، ثم باستغلال جائحة كورونا، وتلفيق الادعاءات حول مخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوق

وواضح أن الخطاب الرسمي العدائي الذي يقوده منذ فترة ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربي هو الذي يوجه الأبواق الإعلامية والسياسية ضد بلد جار يصر دوما أنه منشغل بترتيب وضعه الداخلي منذ انتخاب عبد المجيد تبون في رئاسيات مثيرة سعى المغرب بكل ما يملك إلى إجهاضها..لكن هيهات هيهات أن تتحق نبوءة الملك محمد السادس وأزلامه.

 

Related posts

الفريق أحمد قايد صالح في ذمة الله

رابح ياسين

فيروس كورونا:150 إصابة و16 وفاة و64 حالة شفاء

رابح ياسين

اتفاقيات جزائرية إسبانية مرتقبة الخميس!

محمد الطيب

اترك تعليق