الرئيسية ثقافة وفنون الكاتبة بوسبولة سلسبيل تروي قصتها مع التأليف

الكاتبة بوسبولة سلسبيل تروي قصتها مع التأليف

كتبه كتب في 16 مايو 2020 - 11:04 م

واحدة من خيرة أبناء الجزائر، دخلت عالم التأليف والكتابة منذ الصغر، بوسبولة سلسبيل، ابنة مدينة العلمة بسطيف، صاحبة المجموعة القصصية “القطرس” تروي “للوميض” رحلة دخولها عالم التأليف والكتابة.

دخلت بوسبولة في ميدان تأليف الكتب نتيجة شغفها الكبير بالمطالعة واحتكاكها بالمؤلفين وأعمالهم، وأكدت ان الكتابة ليست موهبة و إنما هي وجع يعبر عنه الكاتب.

وكانت أولى مؤلفات الكاتبة الشابة عن طريق النادي الثقافي الأدبي ” خير جليس” والذي عكف على تشجيع الشباب لتطوير مواهبهم وإضافة بصمة دائمة لها، أين ألفت مجموعة قصصية بعنوان “القطرس” والتي سترى النور قريبا.

وفي حديث عن كتابها الجديد “القطرس ” ، والذي هو عبارة عن مجموعة قصصية، تتحدث عن قضايا إجتماعية تعاني منها الانثى، ويصف قوة المرأة و شجاعتها في تحمل صعاب الحياة و تحدياتها للظغوط الممارسة عليها، وبذلك تصنع السعادة لنفسها و لغيرها.

شاركت بوسبولة سلسبيل في عدة معارض للكتب خصوصا المعرض الوطني للكتاب “سيلا”، وستتكرر مشاركتهغ في معرض “سيلا 2020″ ، إضافة إلى نشاطها المتميز في أعمال متفرقة في النادي.

وتسعى ابنة مدينة العلمة بوسبولة سلسبيل إلى تطوير موهبتها، حيث كشفت انها تقضي أوقاتا مضاعفة في المطالعة وقراءة الكتب والكتابة، خصوصا ونحن في عز جائحة فيروس كورونا.

وفي الأخير تقول بوسبولة” أن كل منا لديه موهبة خاصة سواء كانت في الأدب او غيرها من المجالات،و ليس هناك سبب للتخلي عنها، ويجب العمل على تطوير هذه الموهبة وصقلها للوصول إلى المبتغى”.

“لكلّ مبدع إنجاز، ولكلّ شكر قصيدة، ولكلّ مقام مقال، ولكلّ نجاح شكر وتقدير، فجزيل الشّكر أهديه للجريدة “الوميض” و كل طاقامها مع تمنياتي بالتوفيق و النجاح الدائم”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .