10.7 C
لوس أنجلوس
18 فبراير، 2020
الوميض
اقتصاد الحدث

العيد بن عمر تحت مجهر العدالة!

مثل رجل الأعمال عمر بن عمر واثنان من عائلته رفقة 20 متهما آخرين أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد أمس، حيث تم الاستماع إليهم على مستوى الغرفة الخامسة رفقة موظفين عموميين آخرين.

وغاب الوزيران الأولان عبد المالك سلال وأحمد أويحيى المتهمان في القضية عن الاستماع، بسبب وجودهما على مستوى مجلس قضاء الجزائر في استئناف المحاكمة في قضية تركيب السيارات وتمويل الحملة الانتخابية.

واستجوب قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي امحمد في  رجل الأعمال العيد بن عمر نائب رئيس منتدى رؤساء المؤسسات السابق رفقة أفراد من عائلته و20 آخرين، من بينهم إطارات في وزارة الفلاحة وكذا الصناعة، في ملف متعلق بالصناعات الغذائية التي ينشطون فيها.

ويواجهون تهما تتعلق بتبديد أموال عمومية والحصول على مزايا غير مشروعة واستغلال غير شرعي لأراض فلاحية، كما قالت مصادر متطابقة إن الوزيرة السابقة للصناعة في حكومة نور الدين بدوي، جميلة تمازيرت، والتي صدر في حقها قرار منعها من السفر، سيتم استدعاؤها في الملف بعد الاشتباه في علاقتها بقضايا فساد تتعلق بمجمع الرياض عندما كانت المسؤولة الأولى عنه، وكذا فضائح التنازل عن عتاد مركب قورصو بولاية بومرداس وبيعه بالدينار الرمزي، إلى جانب تحويل كمية كبيرة من القمح والحبوب المتحصل عليها من ديوان الحبوب لفائدة مطاحن خاصة بطريقة غير شرعية، خاصة أن السوق الوطنية لإنتاج المواد الغذائية، لا سيما العجائن، أسالت الكثير من الحبر، بسبب استغلال الناشطين للمواد الغذائية المدعّمة على غرار الفرينة، السميد، الزيت والسكر، مثل علامة «بن عمر» التي تقوم بتصدير منتجاتها إلى الخارج. وتقول إحصائيات جمعية التجار والحرفيين إن 30 بالمائة من الطحين المدعم من طرف الدولة يستغل خارج صناعة الخبز، حيث يوجه إلى أصحاب مصانع العجائن الذين يقومون بالتحايل على الدولة باستغلال الدعم لصناعة ثرواتهم.

Related posts

سونلغاز تفجر احتجاجات جديدة في الطارف

طاهر خليل

طرطاق يرفض المحاكمة!

رابح ياسين

إيداع سلال الحبس بسبب فضائح معزوز

عبد السلام .ص

اترك رد