الرئيسية الحدث هذا السفير ينوي “الهروب” من الجزائر!

هذا السفير ينوي “الهروب” من الجزائر!

كتبه كتب في 19 سبتمبر 2019 - 3:47 ص

يبدو أن أيام السفير الفرنسي في الجزائر، كازافييه درينكورت، أصبحت معدودة، خاصة مع تراجع أسهمه وفاعليته بعد رحيل نظام بوتفليقة.

السفير الفرنسي، الذي ظل مدافعًا عن عصبة بوتفليقة، أبرق إلى الخارجية الفرنسية، طلبه في مغادرة البلاد، معللًا ذلك بالظروف الأمنية السيئة، وبممارسات قائد الأركان، أحمد قايد صالح.

وزعم ممثل الدبلوماسية الفرنسية في الجزائر، وفق مصادر فرانكفونية أن التصرفات التي تقوم بها القيادة العليا للجيش، قد تجر البلاد نحو دوامة من الفوضى، معلنا بذلك عن تدخله فيما لا يعنيه.

وقال مراقبون، إن دور السفير الفرنسي في الجزائر، قد تراجع بشكل رهيب من بداية الحراك الشعبي في الجزائر 22 فيفري، وإن السلطة الحالية قد قلصت من امتيازات سفارة باريس في الجزائر.

وشهدت الشوارع الجزائرية على مدار 30 أسبوعًا من الحراك الشعبي، رفع شعارات تنادي بفك الارتباط مع دولة فرنسا لاعتبارات تاريخية.

ولا يمكن بأي حال من الأحوال، عزل تصرف السفير عن سلوك الدبلوماسية الفرنسية تجاه الجزائر في الفترة الحالية، التي تسعى للحفاظ على مصالحها الاستراتيجية في الجزائر ومن خلالها افريقيا.

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .