الوميض
الحدث حراك

الحكومة تنفي التضييق على الحريات

نفى وزير الاتصال ، الناطق الرسمي بإسم الحكومة عمار بلحيمر، اليوم الأربعاء، تضييق الحكومة على الحريات، وأكد  عن تطبيق مجموعة من التدابير القانونية اللازمة والملائمة، التي رتبتها الحكومة، للحفاظ على الحريات الشخصية والفردية، حيث تتلخص هذه الإجراءات العملية في فرض الحجر الصحي بطريقة تدريجية في عدة ولايات من الوطن ابتداءً من أقاليم البليدة التي تعتبر بؤرة الوباء في الجزائر وكذلك في العاصمة المجاورة لها.

و وقد أُرْفِقت هذه الإجراءات بقرارات أخرى تهدف جُلها إلى حماية أرواح وصحة وسلامة المواطنين، وذلك بوضع نظام تكفل ومرافقة خاص يخضع لنظام وقائي تأطيري على الصعيد الوطني ويهدف إلى تجنيد المواطنين وتوعيتهم بطرق بيداغوجية. كما تعرفون، توالت الإجراءات الملموسة تلو الأخرى والمراد بها تحديد شروط الحجر الشامل أو الجزئي وكذا ظروف ومقاييس التنقل أثناء أوقات حضر التجول الصحي.

وتسعى الحكومة إلى إيجاد أبسط وأنجع صورة للتواصل مع الرأي العام وذلك بإيصال المعلومة الصحيحة والدقيقة والمؤكدة عبر القنوات الرسمية ومن خلال وسائل الإعلام العمومية المكتوبة والمسموعة والمرئية. يهدف هذا الاختيار المدروس إلى تبسيط طريقة التعامل مع الخبر، وذلك من خلال اعتماد العرض المبسط لأرقام تطور انتشار الفيروس عبر أنحاء الوطن.

وتبعا لذلك تم اختيار ثلاثة وسائل إعلام عمومية تفادياً للاكتظاظ داخل قاعة المحاضرات بوزارة الصحة وربحاً للوقت نظراً لمحدوديته من جراء حضر التجول المفروض على العاصمة ابتداءً من المغرب بادئ ذي بدءٍ ثم في وقت العصر بعد ذلك.

.وقد سمحت طريقة التعامل هذه بالحد من انتشار وباء الأخبار الكاذبة والأرقام المزيفة والحقائق المشوهة خاصة عبر شبكات التواصل الاجتماعي وهي بالأحرى وفي الكثير من الأحيان شبكات التضليل والتلفيق والتعتيم والتحريف.

Related posts

مشاورات تبحث آثار كورونا على اقتصاد الجزائر

ليلى التلمساني

سقوط “عاصف” لنائب عام قضاء الطارف!

طاهر خليل

تراجع استهلاك”الخبز” بسبب كورونا

محمد الطيب

اترك تعليق