الوميض
الحدث حراك

الحكومة تشرع في تقنين الصحافة الإلكترونية

شدد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، البروفيسور عمار بلحيمر، يوم الأربعاء، بقوله “وأخيرا إطار قانوني للإعلام الإلكتروني”.

وكتب الوزير أن “نص القانون الحالي هو يأتي امتدادا للمادتين 66 و 113 من القانون العضوي المتعلق بالإعلام بغية إدراج الصحافة الالكترونية في نطاق القانون”.

وأوضح وزير الاتصال أن الأحكام المقررة في هذا النص الجديد “لا تحدد النظام القانوني والاقتصادي لنشاط الصحافة عبر الانترنت لكنها تعكس الإرادة في وضع قاعدة مرجعية توضيحية لسيرها بالنظر إلى نمط تعبيرها ودعامة نشرها التي هي شبكة الانترنت”.

وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة د بلحيمر

واعتبر د. بلحيمر أن “الصحافة عبر الانترنت مماثلة للصحافة المطبوعة من حيث أنها تبقى نشاطا اقتصاديا خاضعا لقواعد السوق، ولكنها تضطلع في نفس الوقت بمهمة الصالح العام والخدمة العمومية بموجب المادة 2 من القانون المتعلق بالإعلام”.

وقال الوزير أن “هذه الخصائص الجوهرية المشتركة للصحافة تفرض ضرورة تعدد موارد التمويل والسعي لمزايا تنافسية”، مضيفا أن “النص يذكر عن صواب بهذه الضرورة القسرية المرتبط بطبيعة نشاط الصحافة”.

و أشار بلحيمر في هذا السياق إلى أن “النص يحدد القواعد المنظمة للإجراء الشكلي المتضمن التصريح بالتأسيس ويشدد بهذا الشأن على أن نشاط الصحافة عبر الانترنت نشاط حر”.

وأبرز الوزير بهذا الخصوص ضرورة “تحديد ثلاثة مسائل كبرى” ألا و هي “النهاية المعلنة للدعامة الورقية والانتقال إلى الرقمنة، الرهان الاستراتيجي لإنتاج المحتوى وقمع المعلومات المغلوطة والتزييف العميق”.

ولدى تطرقه للمسألة الأولى، أوضح السيد بلحيمر أن صناعة الصحافة بالجزائر عرفت خلال العشر السنوات الأخيرة “تحولات هيكلية دائمة” تحت تأثير التطور التكنولوجي على الرغم من أن “أساسيات الصحافة بقت على حالها” مشيرا إلى انخفاض مبيعات الجرائد الورقية بـ 80%.

يرى وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة أن “التكنولوجيات الحديثة و إن كانت تفتح آفاقا إعلامية جديدة فهي تطرح تحديات جديدة من حيث المسؤولية القانونية والمسؤولية الاجتماعية”.

وبخصوص الرهان الاستراتيجي لإنتاج المحتوى، اعتبر الوزير أن “القانون لم يتبع وتيرة تطور السوق بشكل كاف”، مؤكدا أنه “سرعان ما ظهر تفاوت بين المعيار القانوني و الواقع المتمثل في سوق الصحافة عبر الانترنت بتطورها المطرد موازاة بانهيار الصحافة المطبوعة”.

وذكر السيد بلحيمر استنادا لدراسة الاستقصائية لمكتب إعمار في ابريل 2019، بأن الجزائريين ينقسمون أمام وسائل الاعلام يوميا إلى 18 مليون مشاهد، 17 مليون مستعمل الانترنت، 5ر15 مليون متصفح شبكات التواصل الاجتماعي، 3 ملايين مستمع و 6ر2 مليون قارئ.

بناء غير مكتمل

إن القانون العضوي رقم 12-05 المؤرخ في 12 يناير 2012 المتعلق بالإعلام هو بالنسبة لوزير الاتصال، بمثابة “بناء غير مكتمل” كون سوق الصحافة عبر الانترنت “يتطور بوتيرة أسرع من وسائلنا في التفاعل والتكيف” مشيرا، في هذا الصدد، إلى أن “أغلبية الصحف الالكترونية موطنة في الخارج سيما بفرنسا”.

وأوضح أن “الأسباب تكمن أساسا في أزمة الثقة في نجاعة الآليات الوطنية للولوج إلى دعامة الانترنت حتى وإن كان التوطين المحلي أقل كلفة”.

و بالمناسبة أعلن وزير الاتصال أن “استفادة المؤسسات العمومية والإدارات من الاشهار سيكون مرهونا بشرط وجود موقع اعلامي حي”.

ومن جهة أخرى، اعترف الوزير بصعوبة القضاء على ظاهرة المعلومات المغلوطة والتزييف العميق مؤكدا أن “النص حرص على الحد من أثرها”.

وأردف أن المرسوم التنفيذي يحدد كيفيات ممارسة حقي التصحيح و الرد على النحو المنصوص عليه في المادتين 100 و 101 من قانون الاعلام بحيث يسعى إلى التأكيد بأن حرية التعبير هي مبدأ لا يمكنه أن يكون مطلقا أيا كانت درجة تعقد نمط التسيير المُعتمد.

وشدد الوزير في هذا الصدد أن ناشري الصحافة الالكترونية “مطالبون بمنح القراء أدوات الدفاع عن كرامتهم وآرائهم عندما تكون هذه الأخيرة محل تشكيك” مضيفا أنه عليهم كذلك “المساهمة بفعالية وباستمرار في التصدي للمضامين المحرضة على الكراهية أو العنف ومن ثمة المشاركة في الدفاع عن اللحمة الاجتماعية”.

وفيما يخص آجال ممارسة حقي الرد أو التصحيح، أوضح الوزير أن “الآجال المحددة في المادتين 30 و34 من النص التنظيمي تركز على مصلحة المواطنين و تحبذ مقاربة براغماتية”.

وأوضح أن “أجل 30 يوما المكرس في المادة 30 هو أجل قانوني تضمنته المادة 103 من قانون الاعلام” و “هو يمنح القراء أقصى امكانيات الرد” مشيرا إلى أن الآجال المحددة في المادة 34 هي “آجال تأخذ بعين الاعتبار مشترطات السرعة والقيود الحقيقية التي تفرضها رهانات حق الرد أو حق التصحيح”.

وأكد هنا بأن “هذه التدابير لا تلغي تطبيق الأحكام الجزائية التي كان آخرها تجريم نشر وترويج أخبار كاذبة تمس بالنظام والأمن العموميين”.

و ذكّر بأن “تعديل المادة 196 مكرر من قانون العقوبات ينص على معاقبة كل من ينشر أو يروج عمدا بأي وسيلة كانت أخبارا أو أنباء كاذبة أو مُغرضة بين الجمھور من شأنھا المساس بالأمن العمومي أو النظام العام، نظرا لما يترتب عن ھذه الأفعال من بث الرعب لدى المواطنين وخلق جو من انعدام الأمن في المجتمع”.

و حسب الوزير فان هذا التعديل ينص على فرض “عقوبة جنحية على هذه الأفعال تتمثل في الحبس من سنة (1) الى ثلاث (3) سنوات وغرامة مالية تتراوح بين 100.000 دج الى 300.000 دج”.

وأكد الوزير من جهة أخرى أن الصحافة الالكترونية “قادرة على المشاركة بفعالية في الجهد الجماعي الرامي إلى اضفاء الطابع الديمقراطي على الحياة العمومية وأخلقتها”.

Related posts

حذار..أموال مزورة لشراء الأضاحي في الطارف وسطيف وسوق أهراس!

محمد الطيب

مسيرة تدعم الانتخابات والجيش في الطارف

رابح ياسين

وقف إضراب القضاة!

ليلى التلمساني

اترك تعليق