الوميض
الحدث حراك

ازدواجية: الشيخ جاب الله مع الدستور وضده!


قالت رئاسة الجمهورية إن رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله، قدم مقترحات بشأن تعديل الدستور ونشرت اسمه على موقعها الرسمي.


وبدا واضحا أن الزعيم الإسلامي المعارض انخرط سرا في مشروع تعديل الدستور، وعارضه علنا في خطابات سياسية وتصريحات لنواب حزبه في البرلمان.

وأثار ذلك جدلا وسط الطبقة السياسية وحتى لدى قواعد جبهة العدالة والتنمية الإسلامية، التي تتبنى خطابا معارضا وراديكاليا في العلن.


إلى ذلك، سارع الشيخ عبد الله جاب الله لتفنيد ما نشرته الرئاسة ونشر بيانا حادا قال فيه
:


ما كنا نتوقع أن تصل درجة الاستهتار بالآخر حد الكذب عليه والتقول على لسانه ما لم يعمله ، ولكن للأسف حصل هذا التقوّل ليكون دليلا إضافيا على المستوى المتدني الذي وصلت إليه بعض مؤسسات الدولة وبعض الناطقين بإسمها!!!

 فقد طالعنا موقع الرئاسة بقائمة اسمية عن الأحزاب والشخصيات التي قدمت مقترحاتها للجنة لعرابة في الاستشارة المنظمة من قبلهم حول مشروع الدستور، وكان من بين الاسماء المدرجة في القائمة التي أعلنوا عنها حزب جبهة العدالة والتنمية ؟!!!

وحتى يكون الرأي العام على بينة من الأمر فإني أكذب تكذيبا قطعيا هذا الخبر فجبهة العدالة والتنمية ما اعتمدت في تاريخها كله ازدواجية الخطاب، وما خالفت مواقفها أقوالها، لأنها تعرف قيمة الكلمة وعظم مسؤوليتها أمام الله عز وجل .

وجبهة العدالة والتنمية كانت قد رفضت هذا المشروع رفضا قطعيا، ورفضت المشاركة في الاستشارة حوله، وطالبت بتنصيب لجنة متوازنة تستقبل المقترحات وتشرف على صياغة مشروع الدستور، لكن السلطة رفضت التجاوب مع هذا المقترح الواضح والصريح المعلن عنه في وسائل الاعلام،

فما كان مناإلا رفض المشاركة في الاستشارة، فلم تقدم الجبهة أي نص مكتوب لأي جهة رسمية أو غير رسمية تتعلق برأيها بموضوع الاستشارة حول مشروع الدستور المحضر من لجنة لعرابة .

Related posts

وزارة الاتصال تشرع في ضبط قطاع الإعلام

وردة سعدي

الآلاف من مناصب الشغل في 2020

رابح ياسين

فوضى إدارية في الطارف ووزيران مطلوبان! 

محمد الطيب

اترك تعليق