الوميض
الحدث حراك كشك الصحافة

إيدوغ نيوز: قايد صالح بطل قومي أحب الجزائر إلى آخر نفس!

وشحت صحيفة إيدوغ نيوز الصادرة من عنابة، صدر صفحتها الأولى، اليوم الأربعاء، بصورة كبيرة للفريق الراحل أحمد قايد صالح وموضوع احتل الواجهة حول رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي في ذكرى وفاته الأولى.

قرأ مراقبون أن الجريدة الجهوية التي واجهت حملة وصفها زملاء صحفيون بالمسعورة، قرؤوا أنه رد على تصريحات مكتوبة ومنسوبة لنائب عنابة الموقوف بتهم فساد بهاء الدين طليبة.

وهاجم بهاء الدين طليبة أسرة قائد الجيش الراحل بشكل لافتٍ، ما حرك ضده موجة استياء على اعتبار أن المعني يكون قد استغل رحيل الجنرال البارز، لتشويه سمعة أولاده، وفق ما يتردد في الشارع العنابي.

وغرق بهاء الدين طليبة في ملفات فساد مالي وسياسي ونقابي ورياضي بعنابة والشرق.

وقاد نائب عنابة الموقوف في فضيحة رشاوى انتخابية مع جبهة التحرير الوطني، على مدار أشهر مسمى “البوتفليقة” و”لا رابعة دون خامسة”.

ورغم “الهجمات” التي قادها مدير شركة “لاناب” المقال العربي ونوغي، على الصحيفة الصادرة من عنابة ومالكها نجل الفريق الراحل، وكذا “هجمات” صحيفة الوطن الناطقة بالفرنسية، إلا أن أسرة نائب وزير الدفاع الوطني السابق ظلت تتجنب الخوض في الجدل.

وفي ذكراه الأولى، قالت افتتاحية إيدوغ نيوز إن الجزائريين بكوا بحرقة رحيل بطل قومي أحب الجزائر إلى آخر نفس، ودافع عن وحدة أبنائها وتلاحم الجيش والشعب بشعار خاوة/خاوة.

واجهة إيدوغ نيوز

وبدا واضحا أن الجريدة الناطقة بالعربية، اتخذت ردودا هادئة على ما يعتبره صحافيون “حملة تستهدف قطع أزراقهم في منبر إعلامي محلي”.

وعقب وفاته، أصدرت مديرية الايصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي، كتابا يضم أهم ما تضمنته خطب ورسائل الراحل نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح في 248 صفحة

وضم خطابات الفقيد أحمد قايد صالح، المعبرة عن موقف الجيش من الحراك الشعبي والمقاربة التي تبنتها قيادة الجيش للخروج من الأزمة، بمرافقتها للمطالب الشعبية مع الحفاظ على كيان الدولة ومؤسساتها وتمسكه بالحل الدستوري المفضي إلى انتخاب رئيس للجمهورية.

رابح ياسين

Related posts

“مجنون” يقتل راعيين في الطارف!

وردة سعدي

مقتل وهرانية في انهيار بناية فوضوية!

رابح ياسين

تبون إلى سباق الرئاسيات!

ليلى التلمساني

اترك تعليق