14 C
لوس أنجلوس
27 فبراير، 2020
الوميض
الحدث كشك الصحافة

إذاعة جهوية تستنجد بصحيفة مجهرية!

استنجدت إذاعة الطارف الجهوية، بصحيفة مجهرية تصدر من قسنطينة، ولا توزع إلا بعدد محدود من أكشاك الولاية الحدودية، بل لا يمكنها حتى أن تصل إلى بلديات بوثلجة وبحيرة الطيور وعين العسل الواقعة على تماس الطريق الوطني المحوري 44.

وفي غياب موقعها الإلكتروني المعطل منذ فترة، نشرت الإذاعة الجهوية على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك “إشادة” بأنها رائدة في التكفل بانشغالات المواطنين على نطاق واسع.

وقد يكون ذلك طرحا غير مسبوق، في أن تلجأ إذاعة عمومية وفرت لها الدولة أموالا طائلة وإمكانيات تقنية عالية، إلى مقال ورقي يتفاجأ القارئ بأن عنوانه فيه خطأ فظيع.

وقبل أيام أضافت صفحة الإذاعة الجهوية الرسمية على فيسبوك نائبا ثامنًا لمنتخبي الطارف في غرفتي البرلمان، وهو حسين خلدون الذي غادر المجلس الشعبي الوطني قبل نحو عشر سنوات، بينما مديرية التنظيم والتقنين والشؤون العامة لولاية الطارف أحصت 7 برلمانيين فقط.

وعلى نطاق الخدمة الإعلامية، تقهقرت إذاعة الطارف إلى مستويات دنيا، بعدما كانت رائدة في ترتيب الإذاعات الجهوية زمن المدير الأسبق لخضر دراجي حتى زمن محسن غرايبية

 

وحين وضعت الدولة إمكانياتها الضخمة لتجهيز مقر واسع يتوسط مدينة الطارف، كان هدف السلطات وقتها هو أن تنقل الإذاعة الجهوية انشغالات المواطنين في الضواحي الحدودية وتُعاين وضعية المشاتي والقرى بروبورتاجات ميدانية تصغي لآهات المواطنين

ولما تم إنجاز الإذاعة المذكورة، كان الغرض منها بحسب أول مدير لها وهو لخضر دراجي، هو مزاحمة إذاعات جهوية تقع وراء الحدود، لكن الحاصل هو أن الإذاعات التونسية أضحت تهيمن على متابعات عدد لا محدود من سكان الولاية.

Related posts

مصدر رسمي ينفي حريقاً بمستشفى بوسعادة!

عبد السلام .ص

المنتخب الوطني في ودية متجددة

رابح ياسين

بن فليس يشدد على أهمية التعجيل بالانتخابات

ليلى التلمساني

اترك رد