7.8 C
Los Angeles
16 ديسمبر، 2019
الوميض
الحدث منوعات

أكتوبر لم يأت بالشتاء..ماذا يحدث في المناخ؟

مع انطلاق شهر أكتوبر الجاري، انتظر البعض انخفاضًا في درجات الحرارة، ولكن مازالت مصر تشهد في بعض الأحيان طقس حار رغم انتهاء منتصف الشهر، ومع التحذيرات التي يصدرها علماء المناخ في بعض الدول حول تغير درجات حرارة الأرض بسبب الأنشطة البشرية التي تضر بالتوازن البيئي في الكرة الأرضية، فهل تأخر شتاء 2019؟.

أجاب أحمد عبدالعال، خبير الأرصاد الجوية، ورئيس هيئة الأرصاد سابقًا، على هذا السؤال، قائلًا “إن الشتاء لم يبدأ بعد وهذا أمر غير مقلق؛ حيث أن هذا الفصل يبدأ يوم 21 ديسمبر، والفترة الحالية هى الخريف، الذي يعد أجمل فصول العام في مصر”.

وأضاف أن الأمطار التي تصل إلى حد السيول لم تظهر حتى الآن إلا في الجنوب وسلاسل جبال البحر الأحمر والغردقة وشرم الشيخ وليست بالكمية المعتادة، وهذا مشهد طبيعي بسبب التغييرات المناخية التي تحدث بسرعة، مثل الاحتباس الحراري.

وأوضح أن فصل الخريف سيستمر حتى 20 ديسمبر، ثم يبدأ فصل الشتاء الذي لن يشهد موجة صقيع هذا العام في مصر؛ نتيجة التغيرات المناخية وارتفاع الغازات الدفينة، متابعًا: “من المتوقع أن تكون درجات الحرارة منخفضة، ولكنها ليست باردة كما كان يحدث سابقًا”.

وأشار إلى أن تغيير المناخ لم يحدث في مصر فقط، حيث أن عدد من الدول الأوروبية شهدت موجة ساخنة غير معتادة هذا العام مثل بلجيكا وفرنسا، مؤكدًا أن العالم يجب أن يهتم بقضية المناخ لأن زيادة الغازات الدفيئة يتسبب في تغيرات مناخية مثل ارتفاع درجة حرارة الأرض، وذلك يحدث نتيجة الحرائق والاستخدام الزائد للفحم والمواد البترولية، ولذلك أصبحت دول تتجه إلى إيجاد حلول تنقذ العالم من الحرارة المرتفعة مثل السيارات التي تعمل بالكهرباء؛ منعًا لتلوث الهواء.

وتوقع موقع Weather الخاص بمسار الطقس، أن تشهد عدة مناطق في العالم شتاء متأخر وسط استمرار الموجة الصيفية، حيث أن الشمال الشرقي سيستقبل فصل الشتاء في ديسمبر المقبل ولكن بدرجات معتدلة، في الوقت الذي سيبدأ الشتاء القارص خلال العام المقبل.

وقال “بول باستيلوك”، المتخصص في الأرصاد الجوية بالولايات المتحدة، إن الاحتباس الحراري الذي يشهده العالم ووجود غازات دفيئة بشكل متزايد يجعل فصل الصيف يستمر أطول، ويقلل من برودة الشتاء- وفقًا لموقع ” lehighvalleylive”.

وشهد مطلع العام الجاري تغير في الطقس ببعض دول العالم، مثل موجة الصقيع الشديدة بأمريكا الشمالية وتساقط الثلوج بكثافة في جبال الألب وجبال الهيمالايا، وعلى الجانب الآخر شهدت أمريكا الجنوبية ارتفاعًا غير معتادًا في درجات الحرارة وحرائق في الغابات، ومن المؤكد أن هذا التغير سيكون له تأثير على فصول السنة الأخرى، أبرزها الشتاء الذي من المتوقع أن لا يكون قارصًا- حسبما ذكرت وكالة “كوبرنيكوس” لتغير المناخ بالاتحاد الأوروبي.

ووفقًا لموقع “mentalfloss”، فإن الاحتباس الحراري كان له تأثيرًا قويًا هذا العام على درجات الحرارة الباردة والثلوج في القطب الشمالي، وبالتالي سيكون هناك أنماطًا مختلفة في فصل الشتاء سواء بنصف الكرة الشمالي أو الجنوبي، وسيظهر ذلك على هيئة اعتدال في فصل الشتاء ببعض الدول، وهى ظاهرة طبيعة في ظل وجود ارتفاع بالغازات الدفيئة بالكرة الأرضية.

المصدر: الشروق المصرية

Related posts

مولود حمروش: “تنظيم الإنتخابات الرئاسية عين المنطق”

عبد السلام .ص

تصريحات جديدة للفريق صالح حول الرئاسيات

ليلى التلمساني

لزهاري رئيسا لمجلس حقوق الإنسان

خالد بوعكاز

اترك رد